خبر عاجل

الإرهاب..رئة أميركا!!

الإرهاب..رئة أميركا!!

نشر الاربعاء 09 اغسطس, 2017 في تمام الساعة 13:05

 

     pelest news * موقع بيلست الاخباري

 

 

 

الإرهاب..رئة أميركا!!


ناصر منذر

يبدو أن الولايات المتحدة لم تستطع بعد، هضم فكرة هزيمة داعش، وقرب اندحاره الكامل في سورية والعراق، ولذلك تجهد بكل إمكانياتها لحمايته من ضربات الجيشين السوري والعراقي قدر الإمكان،

وهي بذلك تعمل على إطالة أمد بقائه،وإعادة انتاجه وتعويمه من جهة، ومن جهة ثانية تواصل ارتكاب جرائمها بحق الشعبين السوري والعراقي تحت حجة محاربة التنظيم الإرهابي.‏

فأميركا.. ومن خلال اعتداءاتها اليومية على الشعب السوري، تضيف يوميا إلى سجلها الإرهابي المزيد من الجرائم، سواء عبر استهداف مواقع للجيش العربي السوري، أو استهداف المنازل والأحياء السكنية، والبنى التحتية من منشأت ومدارس ومشاف، ومباني حكومية، وآخرها في دير الزور والرقة ، والتي وصلت حد استخدام ذخائر تحتوي على الفوسفور الأبيض ، ما يؤكد مجددا أن الإدارة الأميركية ماضية في تنفيذ مشروعها التدميري، باستثمار داعش، وتحت كذبة محاربته، متجاهلة أنها أصل الإرهاب، وسبب انتشاره في العالم.‏

كذلك يأتي العدوان الأميركي الأخير على قوات الحشد الشعبي العراقي على الحدود العراقية السورية، ليثبت مدى وقوف إدارة ترامب مع إرهابيي داعش، لحمايتهم ورفع معنوياتهم المنهارة بفعل هزائمهم المتلاحقة، ما يعني أيضا أن الدور الوظيفي للتنظيم الإرهابي لم ينته بعد، وإن كان قد هزم في الموصل، فإن واشنطن مستعدة لإعادة نشره في مناطق عراقية أخرى، حتى لا يهنأ الشعب العراقي بانتصاراته، أو التفرغ لمسألة إعادة ترميم ما دمره الإرهاب.‏

كل الدلائل والتطورات الميدانية تشير اليوم إلى أن الولايات المتحدة، وأدواتها من العثمانيين، والمستعربين الجدد قد هزموا في الميدان، وأخفقوا في السياسة، ولم يعد أمامهم سوى خيارين اثنين، إما الاعتراف بالهزيمة، أو الاستمرار في دعم الإرهاب لإطالة أمد الحروب في المنطقة، ولكن يتضح من خلال المجازر اليومية التي ترتكبها واشنطن، أن الإرهاب هو السمة الأبرز في قاموس سياستها، ولن تكف عن دعمه، طالما كان وسيلتها للهيمنة على شعوب العالم.‏