خبر عاجل

يوم فلسطين.. «سبعون عاماً » بين قورش وترامب..

يوم فلسطين.. «سبعون عاماً » بين قورش وترامب..

نشر الثلاثاء 15 مايو, 2018 في تمام الساعة 14:06

    pelest news * موقع بيلست الاخباري   

         القدس عاصمة فلسطين الأبدية
 
بقلم: نظام مارديني

 

لا يمكن النظر إلى يوم أمس، إلا باعتباره يوم عار، لكل من تآمر على فلسطين واستباح دماء أطفالها وشبابها..، كان يوم أمس، الرابع عشر من أيار، يوم عار بعدما قال ترامب عن القدس إنها عاصمة للكيان الصهيوني بالمفهوم الاستعماري.
 
وبعد سبعين عاماً، احتفل فيه جراد المستوطنين، الذين جاؤوا من كل مجارير العالم، بالقدس باعتبارها عاصمتهم الابدية، وتحويلها الى مدينة أسيرة بقوة الاحتلال. ولذلك لا يمكننا النظر إلى القدس إلا باعتبارها عنواناً روحياً فلسطينياً بامتياز، مثلها مثل بيت لحم، وكل أرض فلسطين المقدسة.
 
ولا يمكن فهمُ ما يجري في فلسطين راهناً، إذا لم نتمكن من قراءة التاريخ جيداً بعد مئة عام على اتفاقية سايكس بيكو.. ووعد بلفور المشؤوم، وإلا ستصعب علينا مواجهة التحديات التي تجابه قضيتنا الكبرى.
 
التاريخ هو روح فلسطين وسجل حياتها، لأنه يشكل عتبة إلى الحاضر ويرسم بعضاً من آفاق المستقبل، ولا نرضى أن يكون هذا التاريخ منتفخاً بالأوهام والخرافات و»القداسات»، اليهودية والدينية، الكاذبة.
 
أليس غريباً، في هذه المناسبة، أن يتمّ إصدار عملة تذكارية تحمل صورتَيْ قورش الفارسي وترامب الأميركي، وفي ذلك دلالة لا تُخفى على أحد!
 
في حقبة الأول تمّت صياغة رواية اليهود الإلهية التي دحضت كذبها العلوم كافة. وفي حقبة الثاني تصاغ الصفقات بأيدي يهود خيبر ـ آل سعود، وما بين الحقبتين ها هو شعبنا يصوغ اليوم كما الأمس، قبل سبعين عاماً، تاريخه بدماء أجياله.
 
ستبقى حكاية فلسطين هي حكاية عشق أبدية.. هي حكاية الروح التي تحلّق في الفضاء في لحظة الحقيقة، وهي تتجلّى في أبهى صورها.. عشقنا بيسان دون أن نراها. عشقنا صفد دون أن نراها. عشقنا طبريا دون أن نراها. عشقنا حيفا ويافا وبيت لحم والقدس والخليل.. ويطول عشقنا لكل حبة تراب من بلادنا الممتدة من جبال كردستان الأبية وحتى شواطئ فلسطين الحبيبة.
 
أقول لك يا فلسطين، منذ انهمار الضوء على الكون كنتِ تتجوّلين في مقدّمة الهواء عندما كنت تلوّحين يوماً بأكمام السماء كي تتلمّسي الظهيرة المشبعة بالأنفاس وهي تتمايلُ كلّ لحظة بظلال من الحب.
 
لا تزالين يا فلسطيننا قوساً روحياً أخضر يتعثر بلحية نبوخذ نصر وهو ينقشُ شعارات نصره على الشاطئ، ويسبي اليهود وخرافاتهم ليعلمهم الزراعة والكتابة في بابل، ومن هناك سطّروا كتابهم «التوراة» بالمزامير والأساطير السورية القديمة.
 
تمرّ صور شهدائك الـ 53 أمامنا اليوم كشقائق النعمان تتدلّى حلماتها في فم النحل حين يسري الشهد بروح منحوتات تدمر ونمرود وهي تخرجُ من خزانتها رسائل حياة وحضارة.
 
لا تزالين يا فلسطين تشاكسين تاريخك المألوف في سوق عكاظ كأنّ سرّتك قيثارة بابل تعزفُ سيمفونية للإله مردوخ بعدما مرّت سنون وقرابين المعبد ولا تزالين تنسجين خيوط حريرك بنوافذ أحلامنا.
 
لا لن يكون شعبنا في فلسطين المحتلة، مثل العرب، يئدون قضيتهم المقدّسة مثلما كان أهل الجاهلية يئدون بناتهم.
 
ولكن ماذا بعد؟
 
وراء الأضواء يُقال إن «الحرب المفتوحة» لها شروطها، وظروفها. فالصراع حول فلسطين ومحيطها القومي لم يكـن يوماً صراعاً عادياً وسهلاً يمكـن الركـون إليه لتحقيق أهدافه صدفة، بل هو صراع يقتضي قدراً عالياً من التنظيم وبناء القوى، وكـي يتحقق ذلك فإننا مطالَبون بما يلي:
 
– سياسة جبهوية توحّد كـل قوى المقاومة وترفض الانقسام بين فصائلها جميعاً.
 
– تكريس سياسة المواطنة التي تحترم فيها الشخصية الوطنية للمواطن، الفلسطيني وغير الفلسطيني في بلادنا، وترفض كـل أساليب العسف المادي والمعنوي تجاهه، وتحترم حقوقه ومعتقداته ولا تتدخّل في شؤونه الخاصة، ولا تمسّ كـرامته.
 
– سياسة وطنية قومية ترفض كل أنواع التطبيع التي تجري على مستوى الداخل الفلسطيني، كما على المستوى القومي والعربي.
 
– سياسة ترفض كل مبادئ أوسلو وعزل رموزها الخيانية، وتكريس مفهوم أن المقاومة هي «القول الفصل في إثبات الحق القومي أو إنكاره». وإن حربنا مع هذا العدو هي حرب وجود لا حرب حدود.
 
– سياسة رفض كل صفقات القرن «عربية أو فرنسية أو فلسطينية أو أميركية» والتي هدفها تصفية القضية الفلسطينية.
 
قالت مشيخات الخليج بعد سبعين عاماً على النكبة: «إسرائيل شقيقتنا» لا سورية. «إسرائيل جارتنا» لا إيران.. فهل فهمنا معنى «صفقة القرن»، وما يجري اليوم؟ وألم يكن عاراً حين يقول أمير وزير خارجية قطر السابق حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني من مشيخة عربية «مستقبل العرب إسرائيل»!
 
هل نحن أمام لعبة الضوء والصوت… أم أن الحقيقة أبت إلا أن تكشف عريَنا الماثل أمام طهارة الدم؟
البناء