خبر عاجل

"بيلست الاخباري"تنشر تقرير الجرائم والانتهاكات الاسرائلية المتواصلة بحق المقدسات والمدنيين الفلسطينين

"بيلست الاخباري"تنشر تقرير الجرائم والانتهاكات  الاسرائلية المتواصلة بحق المقدسات والمدنيين الفلسطينين

نشر الخميس 12 اوكتوبر, 2017 في تمام الساعة 13:25

      pelest news - موقع بيلست الاخباري

 

واصلت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي خلال الفترة التي يغطيها التقرير الحالي (28/9/2017 – 11/10/2017انتهاكاتها الجسيمة والمنظمة لقواعد القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة. وتجلت تلك الانتهاكات في استخدام القوة المسلحة ضد المدنيين الفلسطينيين، والإمعان في سياسة الحصار والإغلاق، والاستيلاء على الأراضي خدمة لمشاريعها الاستيطانية، وتهويد مدينة القدس، والاعتقالات التعسفية، وملاحقة المزارعين والصيادين رغم إعلانها عن السماح لصيادي القطاع بالإبحار لمسافة 9 أميال بحرية، وهو ما يشير إلى استمرار سياسة الاحتلال في محاربتهم في وسائل عيشهم ورزقهم. تجري تلك الانتهاكات المنظمة في ظل صمت المجتمع الدولي، الأمر الذي دفع بإسرائيل وقوات جيشها للتعامل على أنها دولة فوق القانون. تجري تلك الانتهاكات المنظمة في ظل صمت المجتمع الدولي، الأمر الذي دفع بإسرائيل وقوات جيشها للتعامل على أنها دولة فوق القانون.

 

وكانت الانتهاكات والجرائم التي اقترفت خلال الأسبوع الذي يغطيه هذا التقرير على النـحو التالي:

 

* أعمال القتل والقصف وإطلاق النار:

 

أصابت قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الأسبوع الذي يغطيه هذا التقرير (6) مواطنين فلسطينيين، بينهم (3) أطفال في الضفة الغربية وقطاع غزة. وفي القطاع، واصلت تلك القوات ملاحقة الصيادين الفلسطينيين في عرض البحر.

 

ففي الضفة الغربية، أصيب بتاريخ 28/9/2017، طفل فلسطيني في بلدة بيت سوريك، شمال غربي مدينة القدس المحتلة بعدة أعيرة نارية، ولم تعرف طبيعة إصابته بسبب اعتقاله من قبل قوات الاحتلال.

 

وفي تاريخ 29/9/2017، أصيب مواطن بعيار معدني عندما اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي منطقتي جبل الموالح ووادي شاهين في مدينة بيت لحم. وأثناء ذلك، تجمهر عشرات الأطفال والشبّان في منطقة وادي شاهين، ورشقوا آليات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة. وعلى الفور ردّ جنود الاحتلال بإطلاق النار تجاههم.

 

وفي تاريخ 3/10/2017، أصيب (3) مواطنين، بينهم طفل، عندما اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم شعفاط للاجئين، شمال مدينة القدس المحتلة، لتنفيذ أعمال اعتقال في صفوف عدد من سكانه. تجمهر عدد من الأطفال والشبّان، ورشقوا جنود الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة. طاردهم الجنود وسط إطلاق القنابل الصوتية، وقنابل الغاز، ولأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط بشكل عشوائي في المنطقة، ما أسفر عن إصابتهم.

 

وفي قطاع غزة، شهدت المناطق الحدودية مسيرات احتجاج على استمرار الحصار الجائر على سكانه. استخدمت قوات الاحتلال القوة ضد المشاركين فيها، وأسفرت أعمال إطلاق النار لتفريق تلك المسيرات عن إصابة طفل بشظايا عيار ناري في الرقبة.

 

وفي إطار استهدافها لصيادي الأسماك الفلسطينيين في عرض البحر، ففي تاريخ 1/10/2017، فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيران رشاشاتها بشكل متقطع، تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين شمال غربي بلدة بيت لاهيا، شمال القطاع، وقامت بمطاردتها. وتكرر ذلك في المنطقة المذكورة في ساعات صباح اليوم نفسه.

 

وفي تاريخ 29/9/2017، فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيران رشاشاتها بشكل متقطع، تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين غرب منطقة السودانية غرب جباليا، شمال القطاع، وقامت بمطاردتها. وكررت تلك الزوارق نفس العملية في صباح اليوم المذكور، وكذلك بتاريخ 30/9/2017. وفي حين لم يبلغ عن وقوع إصابات في صفوف الصيادين الفلسطينيين في تلك الحالات كافة، إلا أن الصيادين اضطروا للفرار من البحر خوفاً من تعرضهم للإصابة، أو الاعتقال ومصادرة قواربهم.  

 

* أعمال التوغل والمداهمة:

خلال الأسبوع الذي يغطيه التقرير الحالي، نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (67) عملية توغل على الأقل في معظم مدن وبلدات ومخيمات الضفة، فيما نفّذت (6) عمليات اقتحام في مدينة القدس وضواحيها.  أسفرت تلك التوغلات والاقتحامات عن اعتقال (58) مواطناً فلسطينياً على الأقل، من بينهم (11) طفلاً وصحفي، وامرأة واحدة، أعتقل (10) منهم، بينهم طفال في مدينة القدس وضواحيها. وكان من بين المعتقلين هذا الأسبوع مراسل فضائية الأقصى في جنوب الضفة الغربية، علاء جبر الطيطي، 34 عاماً، والذي أعتقل من منزل عائلته في مخيم العروب للاجئين، شمال مدينة الخليل

وشهد هذا الأسبوع العديد من جرائم التنكيل بالمواطنين الفلسطينيين. ففي تاريخ 29/9/2017، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مصحوبة بالكلاب البوليسية، عدة مناطق في مدينة الخليل. ففي حي الحاووز، دهم أفرادها محطة محروقات البصة، حيث جرى الاعتداء على العاملين فيها، ومهاجمتهم من قبل كلب بوليسي، قبل أن يجري اعتقال أحد العاملين. وفي حي الجامعة، دهمت تلك القوات منزل عائلة المواطن حلمي محمود القواسمة، 70 عاماً، حيث جرى تفتيش المنزل والاعتداء على زوجته انتصار، 70 عاماً، من قبل الكلب البوليسي الذي هاجمها أثناء جلوسها عل سريرها وهي نائمة، وكذلك على زوجة نجله، وتدعى ولاء، 26 عاماً، وهي حامل في شهرها الثامن. كما أقدم جنود الاحتلال على تكسير الأبواب الداخلية للمنزل، وتخريب أبواب الحديد الخارجية.

 

وفي تاريخ 1/10/2017، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة الدوحة، غرب مدينة بيت لحم، ودهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد سعد، وقاموا بتفجير مدخله باستخدام “قنابل حارقة وفراغية”، ما أدى إلى حدوث أضرار كبيرة في المبنى، واندلاع النيران في أركانه.

 

وخلال هذا الأسبوع أيضاً، صادرت قوات الاحتلال الإسرائيلي مبلغا ماليا مقدراه (12) ألف شيكل، من محطة محروقات البصة في مدينة الخليل، ومبلغ (10500) شيكل من منزل عائلة المواطن إبراهيم عبد الحميد أبو ماريه؛ ومبلغ (1450) شيكل من منزل عائلة المواطن ماهر إبراهيم عودة صبارنة، ومصاغاً ذهبياً تبلغ قيمته (3) آلاف شيكل من منزل عائلة المواطن نديم صبارنة، 37 عاماً، وجميعهم من بلدة بيت أمر، شمال مدينة الخليل، بإدعاء أنها “تخص الإرهاب”!

 

إجراءات العقاب الجماعي:

للأسبوع الثاني على التوالي، واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي إغلاق منطقة شمال غرب مدينة القدس المحتلة، والتي تشمل 16 قرية فلسطينية. وشهدت مظاهر الحصار المفروض على تلك المنطقة إغلاق كافة الطرق المؤدية إليها. جاءت تلك العقوبات في أعقاب تنفيذ المواطن نمر الجمل عملية إطلاق نار على مدخل مستوطنة “هار أدار”، وأدت لمقتل 3 جنود إسرائيليين. وأدت الاغلاقات إلى تعطيل العملية الدراسية لحوالي 50 مدرسة تضمّ أكثر من 4000 طالب وطالبة، فضلا عن تعطيل الحياة بشكل كامل في المنطقة. ومنعت تلك القوات دخول سيارات الإسعاف، والطواقم الإعلامية، والمؤسسات الدولية إلى المنطقة، وتم عزل قرية بيت إكسا تماما عن القرى المجاورة، وحظرت على كافة المواطنين الخروج من القرية، أو الدخول إليها .

 

وفي تاريخ 3/10/2017، سلّمت قوات الاحتلال الإسرائيلي عائلة نمر الجمل، منفذ عملية “هار أدار”، إخطاراً بهدم منزلها، وأمهلتها (72 ساعة) لتنفيذ ذلك. وتضمن الإخطار إخلاء المنزل، أو تقديم اعتراض للمحكمة الإسرائيلية خلال هذه الفترة.

 

* جرائم الاستيطان والتجريف واعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم:

 

فعلى صعيد فرض القيود على المزارعين الفلسطينيين في موسم قطف الزيتون، ففي تاريخ 1/10/2017، أجبرت قوات الاحتلال الإسرائيلي المزارعين من بلدة عزون، شرق مدينة قلقيلية، على العودة لمنازلهم، وذلك أثناء توجههم لقطف ثمار الزيتون من أراضيهم بالقرب من مستوطنة “معاليه شمرون”، شمال البلدة المذكورة. وأفاد عدد من المزارعين أنهم توجهوا إلى منطقتي خلة الرمانة، وخلة أبو زينة، وعلى الفور وصلت قوة من جيش الاحتلال إلى المنطقتين، وقامت بطردهم منها، على أن لا يعودوا إليها إلا بعد تاريخ 16/10/2017.

 

* الحصار والقيود على حرية الحركة

واصلت سلطات الاحتلال الحربي الإسرائيلي فرض سياسة الحصار غير القانوني على الأرض الفلسطينية المحتلة، لتكرس واقعاً غير مسبوق من الخنق الاقتصادي والاجتماعي للسكان المدنيين الفلسطينيين، ولتحكم قيودها على حرية حركة وتنقل الأفراد، ولتفرض إجراءات تقوض حرية التجارة، بما في ذلك الواردات من الاحتياجات الأساسية والضرورية لحياة السكان، وكذلك الصادرات من المنتجات الزراعية والصناعية. 

 

 ففي قطاع غزة، تواصل السلطات المحتلة إجراءات حصارها البري والبحري المشدد على القطاع لتعزله كلياً عن الضفة الغربية، بما فيها مدينة القدس المحتلة، وعن العالم الخارجي، منذ اكثر من  عشر سنوات متواصلة، ما خلّف انتهاكاً صارخاً لحقوق سكانه الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وبشكل أدى إلى تفاقم الأوضاع المعيشية لنحو مليوني نسمة من سكانه. ومنذ عدة سنوات قلصت سلطات الاحتلال المعابر التجارية التي كانت  تربط القطاع بالضفة الغربية وإسرائيل من أربعة معابر رئيسة بعد إغلاقها بشكل كامل إلى معبر واحد” كرم أبو سالم”، جنوب شرقي القطاع، والذي لا تتسع قدرته التشغيلية لدخول الكم اللازم من البضائع والمحروقات للقطاع، فيما خصصت معبر ايرز، شمال القطاع لحركة محدودة جداً من الأفراد،  ووفق  قيود أمنية مشددة، فحرمت سكان القطاع من التواصل من ذويهم وأقرانهم في الضفة وإسرائيل، كما حرمت مئات الطلبة من الالتحاق بجامعات الضفة الغربية والقدس المحتلة. أدى هذا الحصار إلى ارتفاع نسبة الفقر إلى 65%، بينما ارتفعت نسبة البطالة في الآونة الأخيرة إلى 47%، ويشكل قطاع الشباب نسبة 65% من العاطلين عن العمل. ويعتمد 80% من سكان القطاع على المساعدات الخارجية لتأمين الحد الأدنى من متطلبات حياتهم المعيشية اليومية. وهذه نسب تعطي مؤشرات على التدهور الاقتصادي غير المسبوق لسكان القطاع. 

 

 وفي الضفة الغربية، تستمر قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي في تعزيز خنق محافظات، مدن، مخيمات وقرى الضفة الغربية عبر تكثيف الحواجز العسكرية حولها و/ أو بينها، حيث خلق ما أصبح يعرف بالكانتونات الصغيرة المعزولة عن بعضها البعض، والتي تعيق حركة وتنقل السكان المدنيين فيها.  وتستمر معاناة السكان المدنيين الفلسطينيين خلال تنقلهم بين المدن، وبخاصة على طرفي جدار الضم (الفاصل)، بسبب ما تمارسه القوات المحتلة من أعمال تنكيل ومعاملة غير إنسانية وحاطة بالكرامة.  كما تستخدم تلك الحواجز كمائن لاعتقال المدنيين الفلسطينيين، حيث تمارس قوات الاحتلال بشكل شبه يومي أعمال اعتقال على تلك الحواجز، وعلى المعابر الحدودية مع الضفة.

 

التفاصيل:

 

* أولاً: أعمال القتل والقصف وإطلاق النار والتوغل والمداهمة:

 

الخميس 28/9/2017

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بني نعيم، شرق مدينة الخليل، وتمركزت في الحي الغربي للبلدة. دهم أفرادها ثلاثة منازل سكنية تعود لعائلات المواطنين: ماجد محمد جديع؛ باجس جديع؛ وإسماعيل علي جديع، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها، بعد احتجاز أفراد كل عائلة منها داخل غرفة في منازلها. شملت أعمال التفتيش المنازل من الداخل والمخازن الخارجية ومحيطها، وبعثر خلالها جنود الاحتلال محتوياتها. وبعد حوالي ساعتين، انسحبت تلك القوات من المنازل المذكورة دون أن يبلغ عن أي عملية اعتقال في صفوف سكانها.

 

* وفي حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية بدرس، غرب مدينة رام الله. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (3) مواطنين، واقتادوهم معهم. والمعتقلون: محمد شكري عوض؛ نادي محمد عوض؛ ويوسف شفيق عليان.

 

* وفي حوالي الساعة 3:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بآليتين عسكريتين، منطقة الظهر، جنوب بلدة بيت أمر، شمال مدينة الخليل، والمحاذية لمستوطنة “كرمي تسور” المقامة على أراضي المواطنين المصادرة. انتشر الجنود في الأراضي الزراعية، وبين المنازل السكنية، فتجمهر عدد من الأطفال والشبّان، ورشقوا جنود الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة. طاردهم الجنود وسط إطلاق القنابل الصوتية، وقنابل الغاز، فيما اعتلى عدد منهم أسطح المنازل السكنية، وأطلقوا الأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط بشكل عشوائي في المنطقة. استمرت المواجهات حوالي ساعتين، وأسفر ذلك عن إصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال بحق المواطنين. وفي وقت لاحق، انسحبت تلك القوات تجاه المستوطنة المذكورة.

 

* وفي حوالي الساعة 7:00 مساءً، وفي أعقاب انفجار عبوة ناسفة بالقرب من معسكر “مافي دوتان” المُخْلى، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة يعبد، جنوب غربي مدينة جنين. تجمهر عشرات الأطفال والشبّان، ورشقوا آليات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة. وعلى الفور ردّ جنود الاحتلال بإطلاق الأعيرة النارية، والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط، والقنابل الصوتية، وقنابل الغاز تجاههم، وطاردوهم في شوارع وأزقة البلدة. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات (4) مواطنين من المارّة، بينهم طفل، واقتادتهم معها. والمعتقلون هم:عامر عبد الرحمن بعجاوي، 16 عاماً؛ مجد عزب عطارة، 24 عاماً؛ وشقيقه سيّد، 21 عاماً؛ ومآب حازم أبو شملة، 20عاماً.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (7) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مدينة قلقيلية؛ بلدة جيوس، شمال شرق المدينة؛ بلدة كفر راعي، قرية فحمة ومخيمها جنوب غرب مدينة جنين؛ مدينة دورا، ومخيم العروب للاجئين.

 

الجمعة 29/9/2017

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم عايدة للاجئين، شمال مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل مصطفى سليم أبو عكر، 17 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة يعبد، جنوب غربي مدينة جنين. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وشرعوا بتنفيذ حملة اعتقالات طالت (12) مواطناً، بينهم (3) أطفال، وجرى نقلتهم إلى معبر برطعة، غرب البلدة المذكورة. وبعد استجوابهم، جرى الإفراج عنهم في حوالي الساعة 6:00 صباح اليوم المذكور. والمعتقلون هم: شرف محمد شريف أبو بكر، 23 عاماً؛ عبد الله احمد كامل حرز الله، 25 عاماً؛ عبد الله محمد صالح برازي، 24 عاماً؛ نور الدين عبد الكريم عطاطرة، 27 عاماً؛ طاهر جواد بدارنة، 25 عاماً؛ نضال يعقوب نفيعات، 31 عاماً؛ وشقيقه قيصر، 14 عاماً؛ عرفات حسني عمرو، 40 عاماً؛ ونجله خالد، 16 عاماً؛ نزار محمود عطاطرة، 63 عاماً؛ ونجله محمود، 17 عاماً؛ ومحمد فتحي أبو بكر، 22 عاماً.

 

* وفي حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت فجار، جنوب مدينة بيت لحم. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين: وجدي كمال ثوابتة، 27 عاماً؛ وإياد محمود طقاطقة، 32 عاماً؛ واقتادوهما معهم.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سلواد، شرق مدينة رام الله. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين: موسى حماد، وعمار حامد واقتادوهما معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، ترافقها مركبة مدينة من نوع مرسيدس 412 تحمل لوحة تسجيل فلسطينية، حي الحاووز في مدينة الخليل. دهم عدد من أفرادها، مستخدمين المركبة المدنية محطة محروقات البصة، حيث جرى الاعتداء على العاملين فيها، ومهاجمتهم من قبل كلب بوليسي، قبل أن يجري اعتقال أحد العاملين، ويدعى علاء طارق أبو رجب، 26 عاماً، ومصادرة مبلغ مالي مقداره 12 ألف شيكل، وجهاز التسجيل الخاص بكاميرات المراقبة DVR.

 

وأفاد المواطن صهيب صلاح زرو مرواني، 23 عاماً، وهو أحد العاملين في محطة المحروقات، لباحث المركز بما يلي:

 

}} كنت متواجداً مع زميلي في العمل، وسيم بدر الزرو، 32 عاماً، في الغرفة الخاصة بالعاملين داخل المحطة التي تعمل على مدار الساعة، وكان زميلي الثالث علاء أبو رجب نائماً في غرفة المكتب في الطابق الثاني. شاهدت عدداً من الجنود المقنعين يدخلون المحطة، وبرفقتهم كلب بوليسي، وما إلا  هي لحظات حتى هاجمني الكلب وحاول إسقاطي على الأرض، وكان يخدشني بيديه ويضربني بالكمامة الحديدية المثبتة على وجهه في عنقي ووجهي. وبعد نحو دقيقتين، وصل الجنود وأمسكوا بي، فهاجم الكلب زميلي وسيم وأسقطه على الأرض وهو يصرخ، فيما أمسك أحد الجنود برأسي وضربه عدة مرات بالطاولة، ودفعني آخر ناحية الأرض، وأمسك يديّ للخلف، وقام بتكبيلهما بمربط بلاستيكي، وكذلك عملوا مع زميلي وسيم. سألني أحد الجنود عن علاء فقلت له أنه في الطابق الثاني. ركض الكلب على السلم الداخلي، وسمعنا صوت علاء وهو يصرخ، حيث كان الكلب قد هاجمه. لحق به جنديان، وكنت أسمع صوت تكسير الأبواب الخشبية. بعد خمس دقائق نزل الجنديان وبرفقتهم علاء الذي جرى تكبيل يديه للخلف، وكذلك ربط عينيه بعصبة قماش. شاهدت أحد الجنود وهو يحمل الحقيبة التي نضع بها النقود، وتوجه بها إلى الخارج، وتحدث مع جندي آخر فرجع إلينا، وفكّ وثاقنا، وقام بفك جهاز التسجيل الخاص بالكاميرات وصادره أيضاً. وعند مغادرتهم شاهدت الجنود يصعدون إلى سيارة مرسيدس 412 بيضاء وبرفقتهم علاء.{

 

* وفي نفس التوقيت، دهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي منزل عائلة المواطن حلمي محمود القواسمة، 70 عاماً، في حي الجامعة، حيث جرى تفتيش منزله المكون من ثلاث شقق سكنية، والاعتداء على زوجته انتصار، 70 عاماً، من قبل الكلب البوليسي الذي هاجمها أثناء جلوسها عل سريرها وهي نائمة، وكذلك على زوجة نجله، وتدعى ولاء، 26 عاماً، وهي حامل في شهرها الثامن. كما أقدم جنود الاحتلال على تكسير الأبواب الداخلية للمنزل، وتخريب أبواب الحديد الخارجية، دون أن يبلغ عن أي عملية اعتقال. كما ودهم جنود الاحتلال منزل عائلة المواطن حافظ نضال ناصر الدين، 23 عاماً، وقاموا باعتقاله بعد تفتيش منزل عائلته. وفي حي أبو كتيلة، دهم أفراد القوة منزل عائلة المواطن حسام موسى شخيدم، 25 عاماً، وقاموا بتفتيشه واعتقال المواطن المذكور أيضاً. وأفادت المواطنة انتصار القواسمة، 70 عاماً، لباحث المركز بما يلي:

 

}} سمعت صوت حركة في محيط المنزل، نظرت من مكان نومي في غرفة المعيشة إلى الخارج، فهاجمني كلب ضخم وأنا داخل الفراش، وأسقطني على الأرض، وقام بسحبي مسافة مترين وأنا أصرخ من الألم حيث أنني أعاني من عدة أمراض، ولا أقوى على الحركة. وصل الجنود إلى مكاني على الأرض، وأبعدوا الكلب، وسألوني مَنْ يسكن فوق، فقلت لهم لا يوجد أحد. صعد  الكلب إلى الطابق الثاني حيث يسكن نجلي محمد، 32 عاماً، والذي كان نائما في عمله في منطقة عناتا، ولا يوجد سوى زوجته ولاء، 26 عاماً، وهي حامل، وطفلاهما إبراهيم، 7 أعوام؛ وجوان، ثلاثة أعوام. بعد الحظات سمعت صوت ولاء وهي تصرخ وتبكي. وبعد خمس دقائق نزل الجنود الذين لحقوا بالكلب وهو برفقتهم، وسألني احدهم: هل هنا منزل ناصر الدين؟ فقلت لا، فخرجوا من المنزل. بعد نحو 40 دقيقة وصل أبنائي وبرفقتهم زوجة أخيهم ولاء التي كانت في حالة صعبة وترتجف من الخوف، ونقلونا إلى المستشفى الحكومي حيث أعطيت لنا العلاجات المناسبة.{{

 

* وفي حوالي الساعة 4:10 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعشر آليات عسكرية، منطقتي جبل الموالح ووادي شاهين في مدينة بيت لحم. دهم أفرادها عددا من المنازل السكنية، والأراضي الزراعية في المنطقتين، بذريعة البحث عن طائرة بدون طيار سقطت وسط المدينة في ساعات ظهر اليوم المذكور. وأثناء ذلك، تجمهر عشرات الأطفال والشبّان في منطقة وادي شاهين، ورشقوا آليات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة. وعلى الفور ردّ جنود الاحتلال بإطلاق الأعيرة النارية، والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط، والقنابل الصوتية، وقنابل الغاز تجاههم. أسفر ذلك عن إصابة شاب بعيار معدني، كما وسجلت إصابة العشرات من المواطنين بالاختناق والإغماء جراء استنشاقهم لرائحة الغاز، وتمت معالجتهم ميدانياً.

 

* في حوالي الساعة 4:30 فجراً، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر، غرب منطقة السودانية غرب جباليا، شمال قطاع غزة، نيران رشاشاتها بشكل كثيف تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي (4) أميال بحرية، بالإضافة لإطلاق عدد من القناديل المضيئة، وقامت بملاحقتها. أدى ذلك لإثارة حالة من الخوف والهلع في صفوف الصيادين الذين اضطروا للفرار من البحر، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو أضرار في قواربهم. وكررت تلك الزوارق نفس العملية في حوالي الساعة 6:30 صباح نفس اليوم.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مدينة طولكرم؛ بلدتا صوريف، وبيت أمر، وقرية الحدب في محافظة الخليل.

 

السبت 30/9/2017

* في حوالي الساعة 7:25 صباحاً، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر، غرب منطقة السودانية غرب جباليا، شمال قطاع غزة، نيران رشاشاتها بشكل كثيف تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي (4) أميال بحرية، وقامت بملاحقتها. أدى ذلك لإثارة حالة من الخوف والهلع في صفوف الصيادين الذين اضطروا للفرار من البحر، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو أضرار في قواربهم

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدتا صوريف، وترقوميا، وقرية المجد في محافظة الخليل.

 

الأحد 1/10/2017 

* في حوالي الساعة 1:05 فجراً، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر، شمال غرب بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، نيران رشاشاتها بشكل كثيف تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي (3) أميال بحرية، بالإضافة لإطلاق عدد من القناديل المضيئة، وقامت بملاحقتها. أدى ذلك لإثارة حالة من الخوف والهلع في صفوف الصيادين الذين اضطروا للفرار من البحر، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو أضرار في قواربهم. وفي حوالي الساعة 8:20 صباح نفس اليوم عاودت تلك الزوارق عملية إطلاق النار بكثافة تجاه تلك القوارب.

 

* وفي حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة الخضر، جنوب مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن بلال محمد إسماعيل عيسى، 23 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم الدهيشة للاجئين، جنوب مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد إبراهيم العليمي البدوي، 24 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 6:00 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة الدوحة، غرب مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد سعد، وقاموا بتفجير مدخله باستخدام “قنابل حارقة وفراغية”، ما أدى إلى حدوث أضرار كبيرة في المبنى، واندلاع النيران في أركانه. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنة أمل عبد الله الكامل، 52 عاماً؛ واقتادتها معها. وأفاد الدفاع المدني الفلسطيني بأن طواقمه تمكنت من السيطرة على الحريق في المنزل نتيجة اعتداء الاحتلال الذي أدى إلى إلحاق أضرار مادية في ممتلكات المنزل وجدرانه الداخلية.

 

* وفي حوالي الساعة 10:00 صباحاً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن دانيال خالد عقاب عمر، 24 عاماً،من سكان مدينة طولكرم، وذلك أثناء قيامه بمراجعة المخابرات الإسرائيلية، بناء ً على إخطار مسبق.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدة عنبتا، شرق مدينة طولكرم؛ وقرية ياسوف، شرق مدينة سلفيت؛ وبلدة حوارة، جنوب مدينة نابلس.

 

الاثنين 2/10/2017

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم عايدة للاجئين، شمال مدينة بيت لحم. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل ساجد خليل أبو عكر، 17 عاماً، والمواطن  يوسف أبو عكر، واقتادوهما معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة نابلس، وتمركزت في حي رفيديا، غرب المدينة. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن أيمن احمد درويش، 24 عاماً، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية كفر قليل، شرق مدينة نابلس. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن محمد خالد نايف عامر، 21 عاماً، واقتادوه معهم.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة تل، جنوب غرب مدينة نابلس. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن مالك واصف عصايرة، 33 عاماً، واقتادوه معهم.

 

* في وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية بيت دجن، شرق مدينة نابلس. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن الأرقم معتصم ربحي حنني، 21 عاماً، وهو طالب في جامعة النجاح الوطنية، واقتادوه معهم.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سعير، شمال شرق مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد عودة كوازبة، 40 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي التوقيت ذاته، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت فجار، جنوب مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أنس عبيات، 23 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم العروب للاجئين، شمال مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل مراسل فضائية الأقصى في جنوب الضفة الغربية، علاء جبر الطيطي، 34 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم. يشار إلى أن الصحفي المذكور يخضع لجلسات محاكمة بتهمة العمل في فضائية محظورة، كان آخرها يوم الأربعاء الموافق 28/9/2017 وجرى النطق بالحكم من قبل القاضي العسكري بغرامة مالية مقدارها 3 آلاف شيكل، ووقف تنفيذ مدة ثلاثة شهور، يمنع عليه خلالها العمل في الفضائية المذكورة، أو يتم اعتقاله وتقديمه للمحكمة العسكرية في حال خالف ذلك.

 

* وفي حوالي الساعة 1:00 ظهراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي جبل جوهر، في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أسامة عدنان الرجبي، 23 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (13) عملية توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدات صوريف، بيت أمر، تفوح، وقريتا دير سامت، ودير رزاح في محافظة الخليل؛ مدينة سلفيت، بلدتا ديراستيا، وبديا، شمال غرب المدينة، وقرية ياسوف، شرق المدينة؛ مدينة طولكرم، وبلدة عتيل، شمال شرق المدينة، وقرية بيت ليد، شرق المدينة؛ وبلدة سبسطية، شمال غربي مدينة نابلس.

 

الثلاثاء 3/10/2017

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة يطا، جنوب محافظة الخليل، وتمركزت تلك وسط المدينة. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين موسى محمد موسى مخامرة، وعلي سلامة المخامرة، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وفي وقت لاحق، انسحبت تلك القوات،  ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال بحق ساكني المنزلين.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم جنين للاجئين، غرب مدينة جنين. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل همام عبد الجبار عثمان، 17 عاماً، واقتادوه معهم.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي عدة أحياء سكنية في مدينة الخليل، وتمركزت في جبل جوهر. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن موسى علي الرجبي، 30 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم. وبعد ذلك تحركت تلك القوات تجاه منطقة دويربان، ودهم أفرادها منزل عائلة المواطن أسامة منذر عبد المنعم فنون، 23 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، وجرى نقل المعتقلين إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي حوالي الساعة 10:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة يعبد، جنوب غربي مدينة جنين. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد قيس عمارنه، 19 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (5) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدة قباطية، جنوب شرقي مدينة جنين، بلدة عنبتا، شرق مدينة طولكرم؛ بلدات صوريف، سعير، وبيت أمر في محافظة الخليل.

 

الأربعاء 4/10/2017

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة الظاهرية، جنوب مدينة الخليل، وتمركزت في حي دوما. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن مراد عوني الهوارين، 23 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت أمر، شمال مدينة الخليل، وتمركزت في حي الظهر. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن إبراهيم عبد الحميد أبو ماريه، وقاموا بمصادرة مبلغ 10500 شيكل، من العائلة بدعوى أنها “تخص الإرهاب”! ولم يبلغ عن يا علمية اعتقال بحق ساكني المنزل. وفي أعقاب ذلك، دهم جنود الاحتلال منزل عائلة المواطن نديم صبارنة، 37 عاماً، في حي بيت زعتة، إلى الشرق من البلدة، والمعتقل إداريا لدى سلطات الاحتلال الإسرائيلي منذ نحو 11 شهراً، وجرى تفتيش منزله ومصادرة مصاغ ذهبي من زوجته، تبلغ قيمته (3) آلاف شيكل، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال. كما دهم جنود الاحتلال منزل عائلة المواطن ماهر إبراهيم عودة صبارنة، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته، بعد احتجاز أفراد العائلة في غرفة واحدة. وقبل مغادرتهم المنزل صادر الجنود مبلغ 1450 شيكل كانت بحوزة العائلة، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مدينتا دورا، ويطا، وبلدة بيتا، جنوب مدينة نابلس.

 

** استخدام القوة ضد مسيرات الاحتجاج:

 

** الضفة الغربية:

 

* وفي أعقاب انتهاء صلاة ظهر يوم الجمعة الموافق 29/9/2017، نظّم عشرات المدنيين الفلسطينيين والمدافعين عن حقوق الإنسان الدوليين والإسرائيليين مسيرات مندّدة بالجدار والاستيطان، وذلك في قرى نعلين، وبلعين، غرب مدينة رام الله، والنبي صالح، شمال غربي المدينة، وقرية كفر قدوم، شمال شرقي مدينة قلقيلية. استخدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي القوة لتفريقها، وذلك بإطلاق الأعيرة النارية والأعيرة المعدنية، وإلقاء قنابل الغاز والقنابل الصوتية، وملاحقة المتظاهرين بين حقول الزيتون والمنازل السكنية. أسفر ذلك عن إصابة العديد من المتظاهرين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز، وإصابة عدد آخر منهم بكدمات ورضوض جراء الاعتداء عليهم بالدفع والضرب من قبل جنود الاحتلال.

 

** قطاع غزة:

 

* وفي حوالي الساعة 2:30 بعد ظهر يوم الجمعة الموافق 29/9/2017، توجه حوالي (30) مواطناً من الأطفال والفتية إلى الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، شرق مخيم البريج، وسط قطاع غزة، رفضا للحصار المفروض على القطاع. تجمع الشبان والفتية بالقرب من السياج الأمني، وأشعلوا إطارات السيارات، ورفعوا الرايات والأعلام، وألقوا الحجارة على جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزين داخل الشريط الحدودي. أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي الأعيرة النارية وقنابل الغاز على مدار ساعة ونصف بشكل متقطع، تجاه المتظاهرين، والأراضي الزراعية الواقعة غرب الشريط الحدودي المذكور، ما أدى إلى إصابة أحدهم، وهو (طفل في السادسة عشرة من عمره) بشظايا عيار ناري في الجهة اليمنى من الرقبة، وإصابة آخرين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز. جرى نقل المصاب بالعيار الناري إلى مستشفى شهداء الأقصى في مدينة دير البلح، ووصفت حالته بالطفيفة.

 

(يحتفظ المركز ‏باسم المصاب).

 

ثانياً: إجراءات العقاب الجماعي:

 

* في صباح يوم الخميس الموافق 28/9/2017، واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ولليوم الثالث على التوالي، إغلاق منطقة شمال غرب مدينة القدس المحتلة، والتي تشمل 16 قرية فلسطينية. شهد اليوم المذكور استمرار إغلاق كافة الطرق المؤدية إلى المنطقة، والذي شرعت قوات الاحتلال بتنفيذه في أعقاب عملية مستوطنة “هار أدار” التي نفذها المواطن نمر الجمل، وأدت لمقتل 3 جنود إسرائيليين.

 

شملت الاغلاقات طريق النفق المؤدية إلى بلدة بدو، وطريق قرية بيت عنان – بيت لقيا، بالإضافة إلى الطرق الداخلية بين القرى. واستمرت قوات الاحتلال بحملة الاقتحامات والقمع واحتجاز الأهالي في بلدة بيت سوريك، مسقط رأس المواطن الجمل، وقامت بتوزيع بيان داخل البلدة تأمر الأهالي بعدم التحرك خارج المنازل، و”من يفعل فهو معرض لإطلاق النار”. هذا وقامت قوات الاحتلال باعتقال المواطن رامي الجمل، من بلدة بيت سوريك صباح اليوم المذكور، كما واقتحمت بيت عزاء المواطن الجمل وسط إطلاق قنابل الغاز والقنابل الصوتية، وصادرت عشرات المركبات من بلدتي بيت سوريك وبدو.

 

هذا وأدت الاغلاقات إلى تعطيل العملية الدراسية لحوالي 50 مدرسة تضمّ أكثر من 4000 طالب وطالبة، فضلا عن تعطيل الحياة بشكل كامل في المنطقة. وفي نفس الوقت أصدرت قوات الاحتلال الإسرائيلي عدة أوامر بوقف البناء، والتهديد بالهدم بحجة البناء دون ترخيص، بالإضافة إلى احتلال منازل تعود لآل الجمل في بلدة بيت سوريك بشكل دائم .ومنعت تلك القوات دخول سيارات الإسعاف، والطواقم الإعلامية، والمؤسسات الدولية إلى المنطقة، وتم عزل قرية بيت إكسا تماما عن القرى المجاورة، وحظرت على كافة المواطنين الخروج من القرية، أو الدخول إليها .

 

وعند ساعات مساء يوم الخميس المذكور، دهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي عدداً من المنازل السكنية في بلدة بدو، وسط إطلاق كثيف للأعيرة النارية، وقامت باعتقال (3) أطفال بعد أن أصابت أحدهم بعدة أعيرة نارية. والمعتقلون هم: المصاب حمادة جمال أبو عيد، 17 عاماً؛ وليد رياض الدالي، 14 عاماً؛ ويزيد حمدان، 15 عاماً.

 

وفي ساعة مبكرة من فجر يوم الثلاثاء الموافق 3/10/2017، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت سوريك، شمال غربي مدينة القدس المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة نمر الجمل، منفذ عملية “هار أدار”. وقبل انسحابها، سلّمت تلك القوات العائلة إخطاراً بهدم منزلها، وأمهلتها (72 ساعة) لتنفيذ ذلك. وتضمن الإخطار إخلاء المنزل، أو تقديم اعتراض للمحكمة الإسرائيلية خلال هذه الفترة.

 

ثالثا: إجراءات تهويد مدينة القدس الشرقية المحتلة: 

 

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي إجراءاتها المحمومة في تهويد مدينة القدس الشرقية المحتلة.  وتتمثل تلك الإجراءات في الاستمرار في مصادرة أراضي المدنيين الفلسطينيين، وهدم منازلهم السكنية، وطردهم منها لصالح توطين المستوطنين فيها، وبناء الوحدات الاستيطانية، وتشجيع المستوطنين على اقتراف جرائمهم المنظمة ضد المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم، ضد المقدسات في المدينة، فضلاً عن استمرار عزل المدينة عن محيطها الفلسطيني في الأراضي المحتلة، وملاحقة الجهات الحكومية المختلفة للمواطنين الفلسطينيين فيما يتعلق بقضايا الضرائب، التأمين الصحي، التعليم، وسحب الهويات منهم. وأثناء الفترة التي يغطيها التقرير، صعدت سلطات الاحتلال ممثلة بجنودها وأفراد من الشرطة من انتهاكاتها ضد المدنيين وممتلكاتهم، فيما واصلوا محاصرة المسجد الأقصى ونفذوا مزيدا من الاقتحامات له، وقيّدوا حركة دخول المواطنين الفلسطينيين إلى المسجد.

 

وفيما يلي أبرز تلك الأعمال خلال الفترة التي يغطيها التقرير:

 

** أعمال المداهمة والاعتقال والتنكيل:

 

* في حوالي الساعة 6:00 صباح يوم الاثنين الموافق 2/10/2017، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سلوان، جنوب البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن فؤاد أحمد القاق، 20 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، سلم جنود الاحتلال المواطن المذكور بلاغا لمراجعة مخابرات الاحتلال في مركز شرطة شارع صلاح الدين وسط مدينة القدس الشرقية المحتلة.

 

* وفي حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت سوريك، شمال غرب مدينة القدس المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أمير الغزاوي، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 1:00 فجر يوم الثلاثاء الموافق 3/10/2017، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم شعفاط للاجئين، شمال البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها عشرات المنازل السكنية في المخيم، وعبثوا بمحتوياتها، وقاموا باعتقال مجموعة من الشبّان، عرف منهم: سعيد الضابط؛ مؤمن الدبس؛ خضر الدبس؛ عدي الضابط؛ تحسين الرجبي؛ وإلياس الرجبي. تجمهر عدد من الأطفال والشبّان، ورشقوا جنود الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة. طاردهم الجنود وسط إطلاق القنابل الصوتية، وقنابل الغاز، ولأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط بشكل عشوائي في المنطقة. أسفر ذلك عن إصابة طفل (11 عاماً) بعيار معدني في عينه، كما وأصيب شاب ومسن بعيارين معدنيين مغلفين بطبقة من المطاط في أطرافهما، ما استدعى نقلهم إلى إحدى المستشفيات لتلقي العلاج.

 

* وفي حوالي الساعة 1:00 فجر يوم الأربعاء الموافق 4/10/2017، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية حزما، شمال شرقي مدينة القدس المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن كفاح صالح بدران الخطيب، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سلوان، جنوب البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن لؤي سامي الرجبي، 22 عاما، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 7:00 صباح يوم الأربعاء المذكور، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل عبد الرحمن الهشلمون، 13 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه إلى مركز القشلة للتحقيق معه.

 

رابعاً: جرائم الاستيطان والتجريف واعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم

 

* أعمال التوسع الاستيطاني والتجريف وإخطارات هدم المنازل السكنية

 

استمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي في استهداف مناطق الضفة الغربية المصنفة بمنطقة (C) وفق اتفاق أوسلو الموقع بين حكومة إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية، وكذلك المناطق الواقعة في محيط المستوطنات ومسار جدار الضم (الفاصل) بهدف تفريغها من سكانها الفلسطينيين لصالح مشاريع التوسع الاستيطاني.

 

وفيما يلي أبرز تلك الأعمال والاعتداءات خلال الفترة التي يغطيها التقرير:

 

* في حوالي الساعة 8:00 صباح يوم الأحد الموافق 1/10/2017، أجبرت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي المزارعين من بلدة عزون، شرق مدينة قلقيلية، على العودة لمنازلهم، وذلك أثناء توجههم لقطف ثمار الزيتون من أراضيهم بالقرب من مستوطنة “معاليه شمرون”، شمال البلدة المذكورة. توجه كل من ورثة المرحوم خليل عامر، والمرحوم عبد الرحمن عامر سويدان؛ والمواطن رفيق رشيد سويدان، إلى منطقة خلة الرمانة. وعلى الفور وصلت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي إلى المنطقة، وقامت بطردهم منها، على أن يعودوا إليها بعد تاريخ 16/10/2017. كما وطردت كلاً من المواطنين: حسن راسم شبيطة، آدم احمد بدوان؛ محمود يوسف أبو زهرة؛ علي وجيه عدوان؛ منذر حسن جدوع؛ وسعيد محمود بدوان من أراضهم في منطقة  خلة أبو زينة، فور وصولهم إلى الموقع.

 

وأفاد المواطن حسن راسم شبيطة لباحثة المركز بما يلي:

 

{{ في حوالي الساعة 8:00 صباح يوم الأحد الموافق 1/10/2017، توجهت إلى أرضي في منطقة خلة أبو زينة لقطف ثمار الزيتون مع مجموعه من أقاربي والمزارعين الذين يملكون أراضٍ في الموقع المذكور، لنستغل يوم إجازتنا. نحن نذهب إلى هناك بالعادة معا، كونها منطقة قريبة من المستوطنات، ونحاول قدر الإمكان أن ننتهي من قطف ثمار الزيتون بأسرع وقت نظراً للوضع الأمني. وفور وصولنا في اليوم الأول، قدمت مجموعة من جنود الاحتلال وقامت بطردنا. وعدنا في اليوم التالي، فقدمت قوة كبيرة من جنود الاحتلال، وقامت بطردنا من الموقع المذكور وأبلغنا ضابط القوة أن لا نعود إلا بعد تاريخ 16/10/2017}}.

 

** اعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم:

 

* في حوالي الساعة 1:00 فجر يوم الخميس الموافق 28/9/2017، دخلت عشرات الحافلات التي تقل مستوطنين إلى (قبر يوسف) في بلاطة البلد، شرق مدينة نابلس، تحت حراسة قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي. تجمهر عشرات الأطفال والفتية الفلسطينيين في محيط (قبر يوسف)، ومداخل مخيمي بلاطة وعسكر القديم للاجئين، ورشقوا آليات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة. وعلى الفور ردّ جنود الاحتلال بإطلاق الأعيرة النارية، والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط، والقنابل الصوتية، وقنابل الغاز تجاههم، وطاردوهم في شوارع وأزقة البلدة والمخيمين. وفي ساعات الصباح، وبعد أن أتمّ المستوطنون صلواتهم التلمودية، وطقوسهم الدينية في المكان، انسحبت قوات الاحتلال، ولم يبلغ عن وقوع إصابات في صفوف المتظاهرين.

 

خامساً: جرائم الحصار والقيود على حرية الحركة 

 

 ففي قطاع غزة، تتمثل مظاهر الحصار بالتالي:

 

تواصل سلطات الاحتلال الحربي الإسرائيلي إجراءات حصارها البري والبحري المشدد على قطاع غزة؛ لتعزله كلياً عن الضفة الغربية، بما فيها مدينة القدس المحتلة، وعن العالم الخارجي، منذ العام 2006، وتتجلى مظاهر الحصار بما يلي:

 

  • تفرض سلطات الاحتلال حظراً شبه تام على توريد كافة أنواع المواد الخام للقطاع، باستثناء أصناف محدودة جداً منها، وكذلك مواد البناء، حيث تسمح فقط بدخول كميات محدودة لصالح المشاريع الدولية، أو عبر آليات الإعمار الأممية التي تم فرضها بعد انتهاء العدوان الأخير على قطاع غزة صيف عام 2014.
  • هناك حظر شبه تام على صادرات القطاع، باستثناء تصدير بعض المنتجات الخفيفة مثل الورود والتوت الأرضي والتوابل، فيما سمحت في الفترة الأخيرة بتصدير بعض الخضروات بكميات قليلة جدا، وبعض الأثاث، وحصص قليلة من الأسماك.

 

* تواصل سلطات الاحتلال فرض سيطرة تامة على معبر بيت حانون “ايرز”؛ شمالي القطاع والمخصص لحركة الأفراد، حيث تمنع المواطنين الفلسطينيين من السفر عبره بشكل طبيعي، ويسمح في المقابل بمرور فئات محدودة كالمرضى، الصحافيين، العاملين في المنظمات الدولية، والتجار، وذلك وسط قيود مشددة، تتخللها ساعات انتظار طويلة في معظم الأحيان، مع استمرار سياسة العرض على مخابرات الاحتلال، حيث تجري أعمال التحقيق والابتزاز والاعتقال بحق المارين عبر المعبر.  وفي الآونة الأخيرة تم منع العديد من مرضى السرطان والعظام والعيون من العبور إلى الضفة أو إسرائيل، الأمر الذي أدى إلي تدهور خطير على حالتهم الصحية، حيث توفي البعض منهم، فيما تتبع سلطات الاحتلال بين الفترة والأخرى أنظمة جديدة للحركة عبر المعبر، وجميعها تخضع لبيروقراطية في الإجراءات وصعوبة في الحركة.

 

حركة المعابر التي تربط قطاع غزة بالضفة الغربية وإسرائيل: 

 

** معبر كرم أبو سالم، جنوب شرقي مدينة رفح، والمخصص لدخول البضائع والمحروقات، وفقا لما تم الحصول عليه من بيانات من وزارة الاقتصاد وهيئة البترول:

 

اليوم التاريخ الصنف عدد الشاحنات الكمية /طن/ وحده كيلو / لتر
الثلاثاء 19/9/2017 مواد متنوعة

المساعدات

غاز

بنزين

سولار

سولار

حصمة

اسمنت

حديد

178 شاحنة

332 شاحنة

14 شاحنة

3 شاحنات

11 شاحنة.

3 شاحنات

200 شاحنة

84 شاحنة

8 شاحنات

4161 طنا.

14544 طنا

296,270 كيلو.

113,925 لتر.

414,984 لتر

114.000  لتر وكالة الغوث.

10000 طنا.

3360 طنا.

262 طنا

الاحد 24/9/2017 مواد متنوعة

المساعدات

غاز

بنزين

سولار

سولار

حصمة

اسمنت

حديد

86 شاحنة

305 شاحنة

12 شاحنة

6 شاحنات

20 شاحنة.

2 شاحنة

202 شاحنة

68 شاحنة

1 شاحنة

2104 طنا.

13632 طنا

246,990 كيلو.

232,046 لتر.

744,976 لتر

76.000 لتر وكالة الغوث.

10100 طنا.

2720 طنا.

30 طنا

الاثنين 25/9/2017 مواد متنوعة

المساعدات

غاز

بنزين

سولار

سولار

بنزين

حصمة

اسمنت

حديد

183 شاحنة

360 شاحنة

12 شاحنة

4 شاحنات

19 شاحنة

2 شاحنة

1 شاحتة

216 شاحنة

94 شاحنة

16 شاحنة

4401 طنا.

15722 طنا

253,550 كيلو.

153,600 لتر.

706,650 لتر

76,000 لتر وكالة الغوث.

38,000 لتر وكالة الغوث.

10800 طنا.

3680 طنا.

482 طنا

الأربعاء 27/9/2017 مواد متنوعة

المساعدات

غاز

سولار

سولار

حصمة

اسمنت

حديد

125 شاحنة

358 شاحنة

14 شاحنة

24 شاحنة

2 شاحنة

244 شاحنة

79 شاحنة

3 شاحنات

2924 طنا.

16066 طنا

298,170

887.505  لتر.

76,000 لتر وكالة الغوث.

12000 طنا.

3160 طنا.

86 طنا

الخميس 28/9/2017 مواد متنوعة

المساعدات

غاز

بنزين

سولار

سولار

حصمة

اسمنت

حديد

204 شاحنة

340 شاحنة

14 شاحنة

2 شاحنة

31 شاحنة.

2 شاحنة

240 شاحنة

51 شاحنة

9 شاحنات

4416 طنا.

15326 طنا

295,700 كيلو.

76,001لتر.

1,143,787 لتر

76,000 لتر وكالة الغوث.

12000 طنا.

2040 طنا.

270 طنا.

الاحد 01/10/2017 مواد متنوعة

المساعدات

غاز

بنزين

سولار

سولار

حصمة

اسمنت

حديد

131 شاحنة

340 شاحنة

14 شاحنة

4 شاحنات

9 شاحنات

3 شاحنات

240 شاحنة

54 شاحنة

9 شاحنات

3353 طنا.

15288 طنا

296,650 كيلو.

991.151 لتر.

997.331 لتر

114,000 لتر وكالة الغوث.

12000 طنا.

2160 طنا.

270 طنا

الاثنين 02/10/2017 مواد متنوعة

المساعدات

غاز

بنزين

سولار

سولار

حصمة

اسمنت

حديد

140 شاحنة

295 شاحنة

11 شاحنة

2 شاحنة

13 شاحنة

2 شاحنة

200 شاحنة

54 شاحنة

5 شاحنات

3412 طنا.

13079 طنا

227,600 كيلو.

76,006 لتر.

475,959  لتر.

000.76 لتر وكالة الغوث.

10000 طنا.

2160 طنا.

123 طنا

 

الصادرات عبر معبر كرم أبو سالم:

 

سمحت قوات الاحتلال الإسرائيلي بتصدير الكميات التالية خلال الفترة ما بين 19/9/2017 و 2/10/2017:

 

  • يوم الثلاثاء الموافق 19/09/2017: تصدير 7 أطنان من الملابس (شاحنة واحدة).
  • يوم الأحد الموافق 24/09/2017: تصدير 50 طناً من الطماطم (3 شاحنات)، و7.4 طن من الفلفل الحلو (شاحنة واحدة)، و6.4 طن من الخيار (شاحنة واحدة)، و3.2 طن الباذنجان (شاحنة واحدة)، و440 قطعه جلد مواشي (شاحنة واحدة).
  • يوم الاثنين الموافق 25/09/2017: تصدير 24.8 طن من الطماطم (شاحنتان)، و7 أطنان من الألمنيوم الخردة (شاحنة واحدة)، و10.8 طن من الخيار (شاحنة واحدة)، و0.8 طن الباذنجان (شاحنة واحدة)، و440 قطعه جلد مواشي (شاحنة واحدة).
  • يوم الأربعاء الموافق 27/09/2017: تصدير 9.6 طن من الطماطم (شاحنة واحدة)، و1.6 طن من الفلفل الحلو (شاحنة واحدة)، و18.5 طنا من الخيار (شاحنة واحدة)، و13 طنا الملابس (شاحنة واحدة)، و350 قطعه جلد مواشي (شاحنة واحدة).
  • يوم الخميس الموافق 28/09/2017، تصدير 13.5 طن من الطماطم (شاحنة واحدة)، و1.6 طن من الفلفل الحلو (شاحنة واحدة)، و8.9 طن من الخيار (شاحنة واحدة)، و2 طن الباذنجان (شاحنة واحدة)، و11 طنا من الملابس (شاحنة واحدة).
  • يوم الأحد الموافق 1/10/2017: تصدير 4 شاحنات من الخضار، وشاحنة واحدة من جلد المواشي.
  • يوم الاثنين الموافق 2/10/2017: تصدير 12 شاحنة من الألمنيوم الخردة، و5 شاحنات من الخضار.

 

** حركة معبر بيت حانون (ايرز) والمخصص لتنقل الأشخاص:

 

 

حركة المغادرين من قطاع غزة عن طريق معبر ايرز في الفترة الواقعة

من 27/9/2017 ولغاية 3/10/2017

اليوم الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الاثنين الثلاثاء
التاريخ 27-9-2017 28-9-2017 29-9-2017 30-9-2017 1-10-2017 2-10-2017 3-10-2017
الحالة جزئي جزئي جزئي كلي جزئي جزئي جزئي
مرضي 52 40 ــ ــ 82 46 42
مرافقين 43 27 ــ ــ 77 46 40
حاجات شخصية 34 48 3 ــ 22 25 67
أهالي أسري ــ ــ ــ ــ ــ 25 ــ
عرب من إسرائيل 4 35 4 ــ 7 1 14
قنصليات ــ ــ ــ ــ ــ 1 1
اجتماع داخل ايرز والمتاك ــ 94 ــ ــ ــ ــ ــ
منظمات دولية 45 48 ــ ــ 17 13 52
جسر اللنبي ــ ــ ــ ــ 2 ــ 14
تجار + BMC 108 ــ ــ ــ 178 91 98
مقابلات اقتصاد وزراعة ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ
مقابلات أمن 5 2 ــ ــ 5 3 1
VIPs ــ ــ ــ ــ 1 ــ 2
مريض إسعاف 4 5 ــ ــ ــ 3 2
مرافق إسعاف 4 3 ــ ــ ــ 3 2

 

ملاحظات هامة:

 

سمحت سلطات الاحتلال ل 10 أشخاص يوم الأربعاء الموافق 27/9/2017 من العاملين بالهيئة العامة للشؤون المدنية والأجانب بالتوجه للمعبر لتجديد تصاريحهم.

 

وفي الضفة الغربية:

 

تتمثل مظاهر الحصار المفروض على الضفة الغربية، بالتالي: 

 

* واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي حصارها وتقييدها لحرية حركة وتنقل المدنيين الفلسطينيين بين محافظات الضفة، وذلك على الرغم من تخفيف بعض القيود التي تدرجها في إطار سياسة التسهيلات التي تقدمها بين الحين والآخر، وليس في إطار تطبيق مبدأ الحق في حرية الحركة.

 

  • ولا تزال عشرات الحواجز الثابتة منصوبة على الطرق الواصلة بين محافظات الضفة، بعضها مأهول بالجنود، وبعضها الآخر يمكن إحلال الجنود عليها في أية لحظة، وتفعيل العمل عليها.  ويعتبر عدد من الحواجز الثابتة نقاط فحص أخيرة قبل الدخول إلى إسرائيل، رغم أن معظمها يقع على بُعْدِ كيلومترات إلى الشرق من الخط الأخضر. هذا وقد تم خصخصة جزء من الحواجز بصورة تامة، أو جزئية، وبعضها معزز اليوم بحراس مدنيين مسلحين يتم تشغيلهم من قبل شركات الحراسة الخاصة تحت إشراف إدارة المعابر في (وزارة الدفاع).
  • عوضاً عن الحواجز الثابتة غير المأهولة، تنصب قوات الاحتلال حواجز فجائية (طيّارة) تتحكم بإمكانية تنقل الفلسطينيين على شوارع الضفة الغربية. وتتضمن هذه الحواجز في أغلب الأحوال وقوف سيارة جيب عسكرية على مفترق طرق رئيس لعدة ساعات، يتم خلالها إيقاف السيارات لفحصها؛ ويعتبر مدى إعاقة الحركة التي تتسبب بها هذه الحواجز أكبر مقارنة بالحواجز الدائمة نظراً لعدم توقعها، ووقت التأخير الأطول عليها.
  • تستخدم قوات الاحتلال الحواجز العسكرية كمصائد للمدنيين الفلسطينيين، حيث تقوم باعتقال العشرات منهم سنويا، فضلاً عن تعريض عشرات آخرين لجرائم التنكيل والإذلال والمعاملة غير الإنسانية والحاطة بالكرامة.
  • لا تزال طرق رئيسيّة تؤدي إلى بعض المدن والبلدات الفلسطينية مغلقة. إضافة إلى ذلك، ما يزال وصول الفلسطينيين مقيدا بصورة كبيرة في مناطق واسعة في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية وبلدتها القديمة، والمناطق الواقعة خلف الجدار، والبلدة القديمة في الخليل، ومناطق ريفية واسعة تقع في المنطقة (C) خاصة في غور الأردن والأراضي المتاخمة للمستوطنات.
  • تشكل الحواجز العسكرية عائقاً أمام حرية حركة نقل البضائع، ما يزيد من تكلفة النقل التي تنعكس على أسعار السلع ما يزيد من الأعباء المالية على المستهلكين.

* تسمح قوات الاحتلال للفلسطينيين الذين يحملون بطاقات هوية الضفة الغربية ممن بلغوا (55 عاماً) من الرجال، و(50 عاما) من النساء بالدخول إلى القدس الشرقية دون اشتراط حصولهم على تصاريح مسبقة، إلا أنهم يخضعون للفحص الأمني كشرط لدخولهم.

 

* ما زالت ثلاثة حواجز تحكم السيطرة على جميع أشكال التنقل من مقطع غور الأردن، رغم السماح لسكان الضفة الغربية بالوصول إلى تلك المناطق بسياراتهم الخاصة بعد عبور تلك الحواجز، بعد إخضاعهم للتفتيش.

 

* تشدّد السلطات الإسرائيلية القيود المفروضة على الوصول إلى المناطق المُصنّفة “مناطق إطلاق نار” و”محميات طبيعية”، وهي مناطق تمثل مساحتها 26 بالمائة تقريبا من مساحة الضفة الغربية.

 

مظاهر الحصار في الضفة الغربية:

 

* محافظة الخليل:

أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الفترة التي يغطيها هذا التقرير (19) حاجزاً عسكرياً فجائياً في مختلف أرجاء المحافظة. ففي يوم الخميس الموافق 28/9/2017، أقامت تلك القوات (4) حواجز عسكرية على مداخل قرية بيت عوا، بلدة إذنا، الخليل الغربي، ومدخل النبي يونس، شمال مدينة حلحول.

 

وفي يوم الجمعة الموافق 30/9/2017، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) حواجز عسكرية على النحو التالي: طريق  الفحص المؤدية إلى مدينة يطا، طريق بلدة السموع، مدخل واد الجوز الغربي لبلدة بني نعيم، ومدخل بلدة رابود، فيما أقامت (3) حواجز مماثلة في يوم السبت الموافق 30/9/2017، على مداخل قرية بيت عوا، مدينة الخليل  الشمالي، وبلدة الشيوخ.

 

وفي يوم الثلاثاء الموافق 3/10/2017، أقامت قوات الاحتلال (4) حواجز عسكرية على مداخل قرية المجد، مدينة الخليل الشمالي، بلدة بيت أمر، ومدخل مدينة حلحول؛ فيما أقامت (4) حواجز مماثلة في يوم الأربعاء الموافق 4/10/2017 على مداخل مدينة الخليل الشمالي، طريق خرسا، قرية طرامه، وبلدة سعير.

 

* محافظة قلقيلية:

أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الفترة التي يغطيها هذا التقرير (4) حواجز عسكرية فجائية في مختلف أرجاء المحافظة. ففي يوم الجمعة الموافق 29/9/2017، أقامت تلك القوات (3) حواجز عسكرية مفاجئة تحت جسر بلدة عزون، على الطريق الرئيسة الواصلة بين محافظتي قلقيلية وطولكرم، ومدخل بلدة عزون، شرق مدينة قلقيلية (مرتين).

 

وفي حوالي الساعة 9:00 صباح يوم الاثنين الموافق 2/10/2017، أقامت قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على المدخل الشرقي لمدينة قلقيلية.

 

* محافظة سلفيت:

أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الفترة التي يغطيها هذا التقرير (6) حواجز عسكرية فجائية في مختلف أرجاء المحافظة. ففي حوالي الساعة 8:55 مساء يوم الخميس الموافق 28/9/2017، أقامت تلك القوات حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على مدخل بلدة دير بلوط، غرب مدينة سلفيت.

 

وفي يوم الجمعة الموافق 29/9/2017، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزين مفاجئين على المدخل الشمالي لمدينة سلفيت، ومدخل بلدة دير استيا، شمال غربي المدينة، فيما أقامت في يوم الأحد الموافق 1/10/2017 حاجزين مماثلين على المدخل الشمالي لمدينة سلفيت، ومدخل بلدة دير بلوط، غرب المدينة.

 

وفي حوالي الساعة 3:45 مساء يوم الاثنين الموافق 2/10/2017، أقامت قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على مدخل بلدة كفل حارس، شمال مدينة سلفيت.

 

* محافظة رام الله:

في ساعات مساء يوم الجمعة الموافق 29/9/2017، أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي طريق رام الله – نابلس، والذي يمر بمحاذاة مخيم الجلزون للاجئين، بالمكعبات الإسمنية، وبشكل مفاجئ. ادعت تلك القوات أن إغلاق الطريق يأتي بعد أن تكررت عمليات إطلاق النار على مستوطنة بيت ايل، شمال مدينة رام الله، ومنعت المواطنين من المرور، ما اضطرهم لسلوك طريق بديلة تمر عبر قرية سردا المجاورة. وفي ساعات مساء يوم السبت الموافق 30/9/2017، أعادت قوات الاحتلال فتح الطريق المذكورة بعد إزالة المكعبات الإسمنتية.

* محافظة طولكرم:

ففي حوالي الساعة 12:30 بعد ظهر يوم الخميس الموافق 28/9/2017، أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي الطريق الزراعية الواصلة بين قرية كفر اللبد وأراضيها، وقرية عزبة شوفه، شرق مدينة طولكرم، بالسواتر الترابية، ولم تتم أزالتها فيما بعد. وأفاد مزارعون أنهم تفاجئوا بقدوم جرافة تابعة لقوات الاحتلال الإسرائيلي، من الحجم الثقيل، وقامت بإغلاق الطريق المذكورة بالسواتر الترابية. وبهذا تكون تلك القوات قد أغلقت الطريق الزراعية الوحيدة التي تتفرع منها عدة طرق مؤدية لأراضي المزارعين في قرية كفر اللبد إلى حدود قرية شوفه المجاورة. تزامن ذلك مع دخول موسم قطف الزيتون، للتضييق على المزارعين الفلسطينيين.

 

وفي حوالي الساعة 11:25 مساء يوم الأحد الموافق 1/10/2017، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على مفترق قرية فرعون، جنوب مدينة طولكرم. قام أفرادها بتفتيش بطاقات هويات المواطنين الفلسطينيين، ومركباتهم، وأزيل الحاجز في حوالي الساعة 2:30 فجر اليوم التالي، الاثنين الموافق 2/10/2017، دون التبليغ عن اعتقالات في صفوف المواطنين الفلسطينيين.

 

* الاعتقالات على الحواجز العسكرية الداخلية والمعابر الحدودية في الضفة الغربية:

 

في إطار سياسة استخدام الحواجز العسكرية والمعابر الحدودية كمصائد لاعتقال مواطنين فلسطينيين، تدعي أنهم مطلوبون لها، أو أنهم رشقوا الحجارة تجاهها في محيط الحواجز العسكرية، أو على الطرقات الرئيسة، اعتقلت قوات الاحتلال خلال الفترة التي يغطيها هذا التقرير مواطنينِ فلسطينيينِ، على الحواجز العسكرية الداخلية.

 

وكانت الاعتقالات على النحو التالي:

 

* في حوالي الساعة 11:00 صباح يوم الأحد الموافق 1/10/2017، اعتقلت قوات الاحتلال  الإسرائيلي المواطن جهاد عمر شماسنة، 26 عاماً، من سكان بلدة جيوس، شمال شرقي مدينة قلقيلية، أثناء قيامه بقطف ثمار الجوافة في منطقة السطوح التابعة لمدينة قلقيلية. وفي حوالي في حوالي الساعة 2:00 بعد الظهر أطلقت سراحه، دون التبليغ عن مزيد من الأحداث.

 

* وفي حوالي الساعة 4:20 مساء يوم الاثنين الموافق 02/10/2017، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على حاجز زعترة، جنوب مدينة نابلس، المواطن أحمد محمد رشدان، 28 عاماً، من سكان قرية عينابوس، جنوب المدينة. وذكر شهود عيان أن جنود الاحتلال أوقفوا السيارة التي كان يستقلها رشدان، ودققوا في بطاقته الشخصية قبل أن يقتادوه إلى جهة غير معلومة.

 

مطالب وتوصيات للمجتمع الدولي: 

 

يحذر المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان من تصاعد البناء الاستيطاني في الضفة الغربية ومحاولة شرعنة البؤر الاستيطانية القائمة على أرض المواطنين في الضفة الغربية، واستمرار الاعدامات الميدانية ضد فلسطينيين بحجة تشكيلهم خطراً أمنياً، وانعكاسات ذلك على حياة المواطنين في الأرض الفلسطينية المحتلة.  ويذكر المركز المجتمع الدولي بأن قطاع غزة ما زال تحت الحصار للعام العاشر على التوالي، وما زال هناك مشردون من ديارهم بسبب العدوان الإسرائيلي على القطاع في العام 2014 يعيشون في الكرفانات في ظروف مأساوية.  ويرحب المركز بقرار مجلس الأمن رقم (2334) والذي أكد على أن الاستيطان مخالفة جسيمة لاتفاقيات جنيف وطالب إسرائيل بوقفه وعدم الاعتراف بأي تغيير ديمغرافي في الأرض المحتلة منذ العام 1967، ويأمل المركز أن يكون مقدمة لإزالة جريمة الاستيطان ومحاكمة المسؤولين عنها.  ويؤكد المركز على أن  قطاع غزة والضفة الغربية، بما فيها القدس، أرض محتلة رغم إعادة انتشار قوات الاحتلال الإسرائيلي على حدود القطاع في العام 2005، مما يبقي التزامات إسرائيل كدولة محتلة.  ويشدد المركز على الإقرار الدولي بضرورة التزام إسرائيل باتفاقيات حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، وأن إسرائيل ملزمة بتطبيق القانون الدولي لحقوق الإنسان وقانون الحرب بالتبادل أحياناً، وبالتوازي أحياناً أخرى، وفق ما يحقق حماية أفضل للمدنيين وإنصاف الضحايا.

 

  1. يطالب المجتمع الدولي باحترام قرار مجلس الأمن رقم (2334) والعمل على ضمان احترام إسرائيل لهن وخاصة البند الخامس والذي يلزم الدول بعدم التعامل مع المستوطنات كأنها جزء من دولة إسرائيل.
  2. يطالب المحكمة الجنائية الدولية بأن يكون عام 2017 عام فتح التحقيق في جرائم الاحتلال في الأرض المحتلة، سيما جرائم الاستيطان والعدوان على قطاع غزة.
  3. يطالب الاتحاد الأوروبي وجميع الهيئات الدولية بمقاطعة المستوطنات وحظر العمل والاستثمار فيها، تطبيقاً لالتزامات هذه الهيئات بموجب القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الانسان، باعتبار المستوطنات جريمة حرب.
  4. يطالب المجتمع الدولي بالعمل المشترك والجدي من أجل تمكين الشعب الفلسطيني من نيل حقه في تقرير المصير، وتجسيد الدولة الفلسطينية، والتي أقرت بوجودها الجمعية العامة بأغلبية ساحقة، وأن تستخدم في ذلك وسائل القانون الدولي المختلفة، بما فيها الوسائل العقابية، لإنهاء الاحتلال للدولة الفلسطينية.
  5. يطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة باتخاذ كل الإجراءات اللازمة لوقف السياسة الإسرائيلية الرامية إلى تهويد الأرض الفلسطينية، وإفراغ الأرض من سكانها الأصليين من خلال الطرد والإبعاد، وسياسة هدم المنازل كعقاب، والتي تمثل خروقات جسيمة للقانون الدولي الإنساني قد ترتقي لجرائم ضد الإنسانية.
  6. يطالب المجتمع الدولي بإدانة الإعدامات الميدانية التي تنفذها سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين، والضغط عليها من أجل وقفها.
  7. يطالب جمعية الدول الأعضاء في ميثاق روما المنشئ للمحكمة الجنائية الدولية بالعمل من أجل ضمان مساءلة وملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين.
  8. يطالب الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقيات جنيف الوفاء بالتزاماتها بموجب المادة (1) المشتركة، والتي تقضي بضمان احترام الاتفاقيات في كافة الظروف، وكذلك الوفاء بالتزاماتها بموجب المادتين 146 و 147 من اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949، والخاصة بحماية المدنيين في أوقات الحرب، واللتين تقضيان بملاحقة ومحاكمة الأشخاص المسئولين عن ارتكاب مخالفات جسيمة للاتفاقية. وذلك من خلال تفعيل مبدأ الولاية القضائية الدولية، لتمكين الفلسطينيين من الحصول على حقهم في العدالة والإنصاف، وخاصة في ظل الإنكار لحق الفلسطينيين في العدالة أمام القضاء الإسرائيلي.
  9. يطالب المجتمع الدولي بتسريع عملية إعادة إعمار ما دمرته آلة الحرب الإسرائيلية خلال العدوان على غزة.
  10. التحرك العاجل والفوري لإجبار سلطات الاحتلال الحربي الإسرائيلي على رفع الحصار الشامل المفروض على القطاع، والذي يمنع حرية التنقل والحركة للأشخاص والبضائع، وإنقاذ نحو مليونين من سكان القطاع المدنيين الذين يعيشون حالة غير مسبوقة من الخنق الاقتصادي، الاجتماعي، السياسي والثقافي، بسبب سياسة العقاب الجماعي وتدابير الاقتصاص من المدنيين.
  11. يطالب الاتحاد الأوروبي بتطبيق المعايير المتعلق بحقوق الإنسان والمتضمنة في اتفاقية الشراكة الأوروبية الإسرائيلية، وإلزامها بالانصياع لها، وكذلك باحترام تعهداته بموجب اتفاقية حقوق الإنسان الأوروبية في تعاملها مع دولة الاحتلال.
  12. على المجتمع الدولي، لاسيما الدول التي تستورد الأسلحة والخدمات العسكرية الإسرائيلية، الوقوف عند مسؤولياتهم الأخلاقية والقانونية وعدم السماح لدولة الاحتلال باستخدام العدوان على غزة لترويج الأسلحة الجديدة التي تمت تجربتها في قطاع غزة، أو لقبول خدمات التدريب المستندة في الترويج لها إلى خبرة الميدان في العدوان على قطاع غزة، حتى لا يتحول المدنيين في قطاع غزة إلى حقل تجارب للأسلحة والتكتيكات العسكرية الإسرائيلية.
  13. على الدول الموقعة على اتفاقيات حقوق الإنسان وخاصة العهدين الدوليين، الضغط على إسرائيل للالتزام ببنود الاتفاقيات في الأرض الفلسطينية المحتلة، وإلزامها بتضمين حالة حقوق الإنسان في الأرض المحتلة في تقاريرها المرفوعة للجان المختصة.
  14. يناشد الاتحاد الأوروبي وهيئات حقوق الإنسان الدولية بالضغط على قوات الاحتلال الإسرائيلي لمنعها من التعرض للصيادين والمزارعين، لاسيما في المناطق الحدودية.