خبر عاجل

تقديرات إسرائيلية بارتفاع احتمالات المواجهة مع قطاع غزة

تقديرات إسرائيلية بارتفاع احتمالات المواجهة مع قطاع غزة

نشر الاثنين 13 نوفمبر, 2017 في تمام الساعة 19:20

       pelest news - موقع بيلست الاخباري

 

تحدّثت صحف إسرائيلية، اليوم الإثنين، عن ارتفاع احتمالات اندلاع مواجهة عسكرية في غزة، وشنّ عدوان ضد حركة "الجهاد الإسلامي"، واقتراب الأوضاع على الجبهة مع القطاع من "نقطة الاشتعال"، وفق التعبير الذي استخدمه محلّل الشؤون العسكرية في "يديعوت أحرونوت" أليكس فيشمان.
في حين تحدّث مراسل صحيفة "هآرتس" عاموس هرئيل، عن تكثيف ورفع حالة الجهوزية والاستنفار العسكري من الطرف الإسرائيلي عند الحدود مع قطاع غزة، مستدّلاً على ذلك بصدور توجيهات إسرائيلية رسمية للمزارعين في المستوطنات المحيطة بغزة، بعدم العمل في الحقول المحاذية للسياج الحدودي.
وأبرز موقع صحيفة "معاريف"، اتهامات إسرائيلية بأنّ قيادة "الجهاد الإسلامي" في دمشق، أصدرت أوامرها للجناح العسكرية في قطاع غزة، بالعمل على تنفيذ عملية عسكرية، ردّاً على قيام الاحتلال بتفجير نفق الحركة قبل ثلاثة أسابيع.
وترافق ذلك مع التهديدات التي وجهتها إسرائيل، ممثلة بمنسّق أعمال الاحتلال في المناطق الجنرال يوآف مردخاي، ضد "الجهاد الإسلامي" وقادتها، ورد الحركة على هذه التهديدات، ووصفها بأنّها "إعلان حرب".
وبحسب فيشمان، فقد شهدت الساعات الـ48 الأخيرة، انهياراً أو اختراقاً لعاملي كبح أساسين، هما "صماما أمان" كما يصفهما، كانا يحولان دون تصعيد واقتراب الأوضاع من نقطة الاشتعال: الأول عندما أدركت "الجهاد الإسلامي" أنّ مقاتليها الأربعة الذين كانوا تحت الأنقاض بعد تفجير النفق قد استشهدوا، وأنّ إسرائيل تحتفظ بجثامين وترفض تسليمها للحركة، وهو ما أزاح عملياً العائق الأول أمام تنفيذ عملية انتقامية، بحسب قوله.أما العامل لثاني الذي تم اختراقه، وفق فيشمان، فهو ما آلت إليه محاولات المصالحة الفلسطينية، وتطبيق اتفاقها على أرض الواقع، في ظل التطورات الأخيرة، ودخول المصالحة كورقة ضمن أوراق التصعيد الإيراني السعودي، والذي بلغ أوجه مع استقالة رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، واستدعاء السعودية للرئيس الفلسطينيمحمود عباس، ومطالبته بوقف كل خطوات المصالحة، طالما واصلت حركة "حماس" مغازلة إيران، بحسب فيشمان، ويعني هذا تراجع رغبة "حماس" في كبح جماح باقي التنظيمات في غزة، وفق رأيه.
وفي هذا السياق، أشارت القناة العاشرة الإسرائيلية، إلى أنّ ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، طالب عباس أيضاً بتبنّي مبادرة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، للسلام في الشرق الأوسط.
وأشار فيشمان، إلى أنّ السعودية تخشى من سيطرة الذراع العسكرية لحركة "حماس" التي انتقلت من الدوحة بقطر إلى بيروت، على القوة العسكرية الفلسطينية في المخيمات، وتجييرها لصالح المحور الإيراني.
وكرّر فيشمان، الاتهامات التي وجّهها منسّق أعمال حكومة الاحتلال الجنرال مردخاي، قبل أيام، لحركة "الجهاد الإسلامي"، بأنّ قيادتها أصدرت أوامر بالإعداد لتنفيذ عملية عسكرية ضدّ إسرائيل، وهو ما نشره أيضاً موقع "معاريف"، أمس الأحد، مضيفاً أنّ رئيس الحركة رمضان شلح، أصدر الأوامر للذراع العسكرية في "الجهاد الإسلامي"، وخلايا الجهاد في قطاع غزة، بالعمل الفوري لتنفيذ عمليات ضد الاحتلال.