خبر عاجل

الكشف عن اجتماعٍ سريٍّ ثانٍ وطارئ خلال أسبوعين بين هيئة الأركان العامّة الاميركية والاسرائلية

الكشف عن اجتماعٍ سريٍّ ثانٍ وطارئ خلال أسبوعين بين هيئة الأركان العامّة الاميركية والاسرائلية

نشر الاثنين 13 نوفمبر, 2017 في تمام الساعة 19:34

       pelest news - موقع بيلست الاخباري

 

في خضّم التوتّر على الجبهتين الشماليّة والجنوبيّة، وتواتر الأنباء عن إمكانية اندلاع مواجهةٍ عسكريّةٍ جديدةٍ بين حزب الله اللبنانيّ وبين دولة الاحتلال، كشفت مصادر أمنيّة رفيعة المُستوى في تل أبيب النقاب، اليوم الاثنين، عن أنّ رئيس هيئة الأركان العامّة في الجيش الإسرائيليّ، الجنرال غادي آيزنكوط، اجتمع بشكلٍ سريٍّ، يوم الجمعة الماضي في إحدى الدول الأوروبيّة إلى قائد هيئة الأركان العامّة في الجيش الأمريكيّ الجنرال جوزيف دنفورد، ولفتت المصادر عينها إلى أنّ النقاش الذي دار بين الرجلين تمحور حول الدور الإيرانيّ المُتصاعد في المنطقة، وترسيخ أقدامها في سوريّة، عن طريق دفع المزيد من قوّاتها إلى هذا البلد العربيّ، إضافةً إلى تخطيطها لإقامة قاعدةٍ جويّةٍ وأخرى بريّةٍ على الأراضي السوريّة.
وبحسب مُحلّل الشؤون العسكريّة في القناة الثانية بالتلفزيون العبريّ، روني دانئيل، فإنّه على ما يبدو وقعت في الأسبوعين الأخيرين حوادث جديدة في المنطقة، الأمر الذي أدّى لعقد هذا الاجتماع بشكلٍ طارئٍ بين الجنرال آيزنكوط، وبين الجنرال دنفورد، الذي يُعتبر عمليًا القائد الفعليّ لحلف الناتو، أيْ حلف شمال الأطلسي.
وكشف النقاب أيضًا عن أنّه قبل أقّل من أسبوعين اجتمع دانفورد مع آيزنكوط في العاصمة البلجيكيّة، بروكسل، مُشدّدًا على أنّ الاجتماع الذي جرى يوم الجمعة الماضي عُقد لوجود تطورّات حول التمدّد الإيرانيّ، والتي لم يكشف عنها النقاب المُحلّل الإسرائيليّ.
في سياقٍ ذي صلةٍ، أعرب رئيس حزب العمل الإسرائيليّ آفي غباي عن قلقه إزّاء ما يحدث بين السعودية ولبنان، واصفًا الوضع بالمقلق جدًا. وقال غباي: نحن لسنا أداة في يد السعودية وما يحدث بينها وبين لبنان مقلق جدًا، علاوةً على ذلك، اعتبر أنّ ما يحدث بين الرياض وبيروت يمكن أنْ يؤدي لتدهورٍ بحيث تجد إسرائيل نفسها في حربٍ ليست لها، على حدّ تعبيره.
ويضغط رئيس الوزراء الإسرائيليّ بنيامين نتنياهو على روسيا، وعلى واشنطن للحدّ من الوجود الإيراني في سوريّة، كما ألمح إلى أنّ إسرائيل قد تُنفذ ضربات استباقية ضدّ إيران. وأقرّت موسكو في تموز (يوليو) الماضي اتفاقية سمحت دمشق بموجبها ببقاء القاعدة الجويّة الروسيّة في اللاذقية لنحو 50 عامًا، وقال وزير المخابرات الإسرائيليّ إنّ إيران قد تحصل على حقوقٍ مماثلةٍ قريبًا.
وتابع كاتس أمام مؤتمر أمنيّ استضافته الكلية المُتعددة المجالات في مدينة هرتسليا، قرب تل أبيب: يقترب الأسد وإيران هذه الأيام من توقيع اتفاقيةٍ طويلة الأجل ستؤذن بوجودٍ عسكريٍّ إيرانيٍّ في سوريّة على غرار الاتفاقية الموقعة بين الأسد والروس، بحسب تعبيره.
وأضاف: الأهمية واضحة تمامًا فيما يتعلق بالتهديد والخطر على إسرائيل وليس فقط إسرائيل، بل ودول كثيرة بالمنطقة. ولم يكشف الوزير كاتس عن مصدر معلوماته ولم يُقدّم تفاصيل. وقال كاتس أيضًا، كما نقل عنه موقع (WALLA) الإخباريّ-العبريّ، إنّ الخطة تشمل قاعدة بحريّة إيرانيّة وقواعد للقوات الجويّة والبريّة الإيرانيّة .