خبر عاجل

هشتاغ " الحرية لإسراء" يتصدر مواقع التواصل الاجتماعي

هشتاغ " الحرية لإسراء" يتصدر مواقع التواصل الاجتماعي

نشر الاربعاء 03 يناير, 2018 في تمام الساعة 11:22

      pelest news * موقع بيلست الاخباري    
         القدس عاصمة فلسطين الأبدية

 

تصدر وسم "هاشتاغ" الحرية لإسراء باللغة الإنجليزية #freeasraa والذي أطلقه مجموعة من المغردين والإعلاميين والنشطاء، قائمة المواضيع الأكثر تداولا على وسائل التواصل الاجتماعي مساء اليوم الثلاثاء، ضمن حملة تدوين للمطالبة بإطلاق سراح الأسيرة المقدسية "إسراء جعابيص" وعلاجها.

وتضمنت الحملة، التي انطلقت بعدة لغات، واستعملت وسم "هاشتاغ" #أنقذوا_ إسراء و #الحرية_لإسراء بالعربية، و#freeisraa و helpisraa# باللغة الإنجليزية التعريف بالأسيرة إسراء الجعابيص وظروف اعتقالها ووضعها الصحي وحاجتها لإجراء أكثر من ثمانية عمليات جراحية عاجلة، بالإضافة إلى التعريف بالأسيرات الجريحات في سجون الاحتلال وعددهن مع إسراء تسعة أسيرات.

جاءت هذه الحملة بعد مناشدة من عائلتها لإنقاذ إسراء والتي تعاني من مضاعفات الحروق التي أصيبت بها حين اعتقالها، والتي أدت إلى حروق ب60% من جسمها، وترفض مصلحة السجون تقديم العلاج اللازم لها، وتكتفي بالمهدئات والمسكنات.

والأسيرة الجعابيص من جبل المكبر بمدينة القدس، وأم لطفل يبلغ من العمر 9 سنوات، اعتقلت في أكتوبر 2015 بالقرب من حاجز الزعيم على مداخل المدينة المقدسة، خلال انفجار وقع في مركبتها التي كانت تقودها، أدعى الاحتلال في حينه أنها كانت تحاول تنفيذ عملية، وحكمت على إثرها بالسجن 11 عاما.

وتضمن حملة التدوين أيضا، أرسال رسائل لكافة المؤسسات الحقوقية والدولية التي تعنى بشأن الأسرى وحقوق الإنسان، لحقها على التدخل لدى الاحتلال والضغط باتجاه إنقاذ الأسيرة الجعابيص وغيرها من الأٍسيرات الجريحات.

وكانت "وكاله فلسطين اليوم" أعدت تقريرا صحافيا عن وضع الأسيرة الجعابيص قبل أسبوع، للتعرف أكثر على قصة إسراءاضغط هنا

وتعاني الأسيرة الجعابيص من أوجاع دائمة في كافة أنحاء جسدها، وهي بحاجة ماسة لعمليات فصل أذنها الملتصقة، وعمليات لأصابع يدها والتي بترت منها ثمانية أصابع، وجعلتها عاجزة عن خدمه نفسها أو حتى تناول طعامها دون مساعدة من الأسيرات، إلى جانب الحمة التي باتت تشعر بها جراء الالتهاب في جروح جسدها.

وقالت العائلة: "إن إسراء لا تستطيع النوم من شدة الأوجاع التي تشعر بها لا صيف ولا شتاء إلا بعد تناول المهدئات، إلى جانب تراجع في قدرتها على الرؤية، ولا يقوم الاحتلال بتقديم إلا المسكنات بعد أربعة أو خمس سنوات، وتحتاج إلى أكثر من ثمانية عمليات في العين والأذن والابط الأيمن والأصبعين الباقيين في يديها.

وفي حديث مع شقيقتها منى للتعليق على هذه الحملة قالت إن العائلة تنظر بتفاؤل إلى هذه الحملة لتغير وضع إسراء، فإن لم يكن بالإفراج عنها، وهي المتهمة بدون أي إثبات ضدها، على الأقل تحويلها للعلاج في المستشفى لإنقاذها.