خبر عاجل

اجتمع بنصر اللّه لـ 6 ساعات.. حواتمة للميادين: اتفقنا على ردّ أي عدوان إسرائيلي

اجتمع بنصر اللّه لـ 6 ساعات.. حواتمة للميادين: اتفقنا على ردّ أي عدوان إسرائيلي

نشر الاربعاء 07 فبراير, 2018 في تمام الساعة 13:10

اجتمع بنصر اللّه لـ 6 ساعات.. حواتمة للميادين: اتفقنا على ردّ أي عدوان إسرائيلي

 

الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين نايف حواتمة يكشف عن اتفاقه مع الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله على ردّ أي عدوان إسرائيلي يقع على أي جبهة في فلسطين أو لبنان في لقاء جمعهما، ويؤكد أنّ سحب الاعتراف الفلسطيني بدولة الاحتلال خطوة على الطريق الصحيح ولأجله ناضلت فصائل الثورة.

كشف الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين نايف حواتمة عن اجتماعٍ عقده مع الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر اللّه لمدة ست ساعات متواصلة، وقد جرى خلاله التوافق على نقاط كثيرة أولها المقاومة.

 

وذكر حواتمة في مقابلة مع الميادين أنه تم الاتفاق خلال الاجتماع مع نصر الله على ردّ أي عدوان إسرائيلي يقع على أي جبهة في فلسطين أو لبنان.

حواتمة ذكّر بأنّ المقاومة الفلسطينية أمٌ لكل المقاومات في المنطقة، وأشار إلى أنّ الثورة الفلسطينية تجاوزت الحشر في عنق الزجاجة أكثر من مرة.

كما رأى أنّ سلسلة اتفاقات أوسلو كانت مدمرة للفلسطينيين استراتيجياً، وجعلت من الأراضي الفلسطينية المحتلة مناطق متنازعاً عليها، ولفت إلى أنّ عدد المستوطنين في القدس والضفة الغربية تضاعف بشكل كبير من 37000 إلى ما يقارب المليون.المحاور الإقليمية في المنطقة تموّل الانقسام بين فتح وحماس

 

كما أكد حواتمة أنّ سحب الاعتراف الفلسطيني بدولة الاحتلال خطوة على الطريق الصحيح ولأجله ناضلت فصائل الثورة الفلسطينية.

 

ووفقاً لحواتمة فإنه يتوجب طرح استراتيجية جديدة في العلاقات مع الاحتلال وفك الارتباط معه، مضيفاً أنه بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن القدس وَقَف العالم إلى جانب الفلسطينيين.

 

الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، ذكّر بالانقسام الفلسطيني الذي استمر 11 سنة بسبب "المصالح الفئوية لفريقي الخلاف"، وتابع أنّ "المحاور الإقليمية في المنطقة تعزز الانقسام بين فتح وحماس وتموّله".

 

وتوجه إلى حركتي فتح وحماس بالقول "لا للانتقال من الانقسام إلى التقاسم".

                       

وأوضح حواتمة "أننا لا نؤيد انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني القديم وعلينا الأخذ ببرامج الوحدة الوطنية أولاً". كما ينبغي انتخاب مجلس وطني جديد بمشاركة الجميع تكون المرأة الفلسطينية حاضرة فيه، على حد تعبير حواتمة.

 

ونوّه أيضاً إلى أنّ أي مفاوضات يجب أن يكون لها مرجعية دولية واسعة "لا الجانب الأميركي فقط". وفي هذا الإطار، أكد حواتمة على أهمية تمكين السلاح الفلسطيني المقاوم وبناء وقائع جديدة على الأرض معاكسة لما يقوم به الاحتلال.