خبر عاجل

تيسير خالد :في لقائه مع رئيس لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني في السرايا الحكومي :

تيسير خالد :في لقائه مع رئيس لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني في السرايا الحكومي :

نشر السبت 10 فبراير, 2018 في تمام الساعة 11:18

    pelest news * موقع بيلست الاخباري    

         القدس عاصمة فلسطين الأبدية

 

تيسير خالد :في لقائه مع رئيس لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني في السرايا الحكومي :
تيسير خالد : السياسة الامريكية في موضوع اللاجئين ابتزاز مرفوض ومخطط تصفوي يجب مقاومته

التقى عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وعضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تيسير خالد مع رئيس لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني الوزير حسن منيمنة وعرض الطرفان أوضاع اللاجئين بشكل عام واللاجئين الفلسطينيين في لبنان بشكل خاص.. وقد حضر اللقاء مسؤول الجبهة في لبنان وعضو لجنتها المركزية الرفيقان علي فيصل وعدنان يوسف..
تيسير خالد شكر الرؤساء الثلاثة في لبنان وجميع القوى السياسية والحزبية والثقافية على مواقفها الرافضة لقرار الرئيس الأمريكي بشأن القدس واللاجئين وأكد ان هذه المواقف تؤكد حقيقة العلاقات المصيرية بين الشعبين الشقيقين اللبناني والفلسطيني داعيا الى تعزيز هذه العلاقات وتطويرها بما يخدم المصلحة المشتركة..
واعتبر خالد ان الإدارة الامريكية تستهدف قضية اللاجئين الفلسطينيين من بوابة وكالة الغوث التي تعتبر احد اهم الركائز التي يستند اليها حق العودة وذلك في اطار المشروع الأمريكي لتصفية القضية الفلسطينية، مشددا على ان الإدارة الامريكية تمارس سياسة العقاب الجماعي وحرب تجويع ضد الشعب الفلسطيني الذي رفض مشروعها خاصة بما يتعلق بقضية القدس ليس باعتبارها محور الحقوق الفلسطينية وعاصمة لدولة فلسطين فحسب بل لأنها كانت وستبقى احدى اهم عناوين النضال الفلسطيني.. كما ان الحقوق الفلسطينية ليست ولن تكون يوما معروضة للبيع حتى نبادلها بدولارات الولايات المتحدة التي هي حق لشعبنا وليست منّة..
واأوضح خالد ان استهداف قضية اللاجئين ووكالة الغوث من شانه الاضرار بمصالح اللاجئين أولا والبلدان العربية المضيفة لذلك ندعو الى مقاربة فلسطينية وعربية مشتركة لهذا الملف لجهة رفض الضغوط الامريكية ورفض سياسة الابتزاز المالي التي تتبعها الإدارة الامريكية والإصرار على ضرورة التمسك بوكالة الغوث وخدماتها الى حين حل قضية اللاجئين الفلسطينيين وفقا للقرار رقم 194 بعودة جميع اللاجئين الى أراضيهم وممتلكاتهم التي هجروا عنها عام 1948 بقوة الإرهاب الذي مارسته العصابات الصهيونية..
واكد خالد بأن جميع الفصائل الفلسطينية في لبنان مستمرة في انتهاج السياسة الوطنية التي حافظت على امن واستقرار المخيمات وعلى العلاقات الأخوية اللبنانية الفلسطينية داعيا الى مزيد من التعاون والحوار بين الطرفين لما لذلك من نتائج مهمة من شانها ان تنعكس إيجابيا على جميع الملفات التي تحتاج لمعالجات خاصة ملف الحقوق الإنسانية باعتباره ملفا انسانيا يجب إخراجه من دائرة التجاذبات السياسية وان يتم التعاطي معه استناد للعلاقات الأخوية خاصة قضايا حق العمل والتملك وقضية استكمال اعمار مخيم نهر البارد..