خبر عاجل

مهرجان خطابي بمناسبة ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في إيران

مهرجان خطابي بمناسبة ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في إيران

نشر الاثنين 12 فبراير, 2018 في تمام الساعة 18:39

مهرجان خطابي بمناسبة ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في إيران

دمشق ـ راما قضباشي

أقام مكتب السيد علي الخامنئي قائد الثورة الإسلامية في إيران في سورية اليوم12/2/2018 مهرجاناً خطابياً بمناسبة الذكرى الـ 39 لانتصار الثورة وذلك في مكتبة الأسد بدمشق.

بحضور قادة وممثلي الفصائل الفلسطينية وعدد من الشخصيات الثقافية والسياسية والاجتماعية ورجال دين سوريون وعرب وإيرانيون وأفغان وباكستانيون.

ولفت ممثل قائد الثورة في سورية أبو الفضل الطباطبائي إلى أن الثورة الإسلامية في إيران هي انعكاس لشخصية الإمام الخميني النموذجية التي تمتلك كل المقومات العلمية والعملية وتمتلك شجاعة وصلابة وقوة إرادة قل نظيرها وثباتا في مواجهة التحديات وفهما دقيقا للإسلام الأصيل إضافة إلى الإيمان بقدرة الشعوب على أنها القوة الحقيقية التي يمكنها أن تبدأ بالتغيير والتوجه نحو الأفضل وهو ما تجلى بالشعب الإيراني وثورته.

وأوضح الطباطبائي أن هذه الثورة حملت مفاهيم الإنسانية والعدالة الاجتماعية والإيمان والمقاومة.

بدوره أكد وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد أن الثورة الإسلامية في إيران بما حملت من أسس للتقدم العلمي في كل المجالات وأفكار ثابتة وقوة وعلم أعطت الأمل للمستضعفين بأن الانتصار على القوى الظالمة والاستكبار أكيد مهما ملكت هذه القوى من قوة وغطرسة.

من جهته رأى السفير الإيراني بدمشق جواد تركآبادي أن الثورة جسدت مبادئ الإسلام الصحيح والمعتدل وعرفت العالم به ودعمت كل الشعوب المضطهدة في العالم ووقفت إلى جانب حركات التحرر مبينا أن وقوف إيران إلى جانب سورية والشعب السوري في وجه مخططات التكفيريين هو خير دليل على الأهداف السامية والعالية لهذه الثورة.

واستعرض أحمد جبريل أمين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين /القيادة العامة مواقف الثورة الإسلامية في إيران الداعمة للقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني منذ انتصارها بكل الوسائل مشيراً إلى أن انتصار فلسطين وتحريرها مرتبط بوجود محور المقاومة بدءاً من طهران إلى بغداد إلى دمشق ولبنان وفلسطين.

ورأى عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ إبراهيم بدوي أن الثورة الإسلامية الإيرانية التي قادها الإمام الخميني الراحل نقلت الشعب الإيراني من نصر إلى نصر سياسيا واقتصاديا وثقافيا واجتماعيا واستمرت بنصاعتها وصمودها في دليل مؤكد على أنها تحمل كيانا ونهجا ثابتين.

وتم خلال المهرجان عرض فيلم عن ذكرى انتصار الثورة.