خبر عاجل

لماذا لا نشعرُ بالشَّبع؟ وما هو الحلّ؟

لماذا لا نشعرُ بالشَّبع؟ وما هو الحلّ؟

نشر الاربعاء 06 يونيو, 2018 في تمام الساعة 09:38

   pelest news * موقع بيلست الاخباري   

         القدس عاصمة فلسطين الأبدية

 

ليس السبب بزيادة الوزن والبدانة والأكل بشراهة، هو الجوع الحقيقي، إنما هناك سبب آخر، يتمثل على شكل جوع يحدث لعدّة أسباب جسدية ونفسية.
وفي الحديث عن هذه الأسباب، أوضحت أخصائية التغذية دعاء البرعاوي لـ “فوشيا” أنّ السبب الجسدي يتمثّل بنقص السكر في الدم، ونقص فيتامين ما، أو معدن معين؛ فعندما ينقص الحديد مثلاً عند أي شخص، فإنّ جسمه يرسل إشارات للدماغ تُشعره بالجوع، ما يؤدي به إلى تناول أطعمة قد تكون غير صحية، وتحتوي على سعرات حرارية عالية لا قيمة لها تسدّ جوعه لفترة معينة فقط.
ثم ما يلبث الجسم أن يرسل إشارات أخرى إلى الدماغ بالجوع مرة أخرى، جراء وجود فجوة في جسمه تحتاج للإشباع الحقيقي، خصوصاً أنه لم يحصل على احتياجاته من نقص الحديد، فيعود إلى تناول الأطعمة من جديد.
أما السبب النفسي، فهو بحسب البرعاوي، فيتمثل بافتقار الشخص للحب والحنان والسعادة التي لا يجدها إلا مع آخرين يحبهم، فيقوم بإشباع هذا الفرغ من خلال “التفشش” بالأكل. وحذرت من هذا الخطأ الكبير، لأنّ السعادة يجب أنْ تكون داخلية، وليست خارجية، لكون الأشياء الخارجية معرضة للتلاشي والاختفاء.
فما هو الحلّ؟
من الحلول التي نصحت بها البرعاوي، أنّ مَن يشعر بالجوع ولا يشعر بالشَّبع، أنْ يبحث عن شغفه بالحياة، كنوع من سدّ الفراغ الذي يعيشه، فكلما اقترب الإنسان من نفسه وعاش حقيقته وعرف شغفه، صغُرت عنده تلك الفجوة.
ولكي يشعر بالشبع الحقيقي، عليه مضغ الطعام جيداً، حتى يُعطي فرصة للأنزيمات الموجودة بالفم الاختلاط بالأكل، ومن ثمّ هضمه بطريقة سليمة، ولكي يُعطي أيضاً فرصة لهرمون الشَّبع الوصول إلى الدماغ، ليعطيه إشارة الشعور بالشَّبع.
كما أنّ تناول الخضراوات المليئة بالألياف، والتي تتميّز بحاجتها لوقت طويل لهضمها، تُشعر الشخص بالشبع لمدة أطول، لأنها بحاجة إلى سعرات حرارية لهضمها أكثر ممّا تحتويه من السعرات، لذا فهي مناسبة لمن يرغب بإنقاص وزنه.